السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » نائب وزير الداخلية : المركز الدولي لمكافحة الإرهاب قيد التنفيذ

نائب وزير الداخلية : المركز الدولي لمكافحة الإرهاب قيد التنفيذ

أكد نائب وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبدالعزيز أهمية تبادل المعلومات بين الدول في نطاق الأمن العام، خاصة فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب، مشيرا إلى أن مشروع إنشاء مركز دولي لمكافحة الإرهاب قيد التنفيذ.

وقال سموه “المركز ما زال مطروحا وسيتم تنفيذه والأمم المتحدة لها دور كبير في ذلك، والمملكة رائدة في هذا المجال لصالح الأمن العالمي، وهناك خطوات إيجابية ستأتي”.

وأوضح الأمير أحمد بن عبدالعزيز أن تبادل المعلومات بين أجهزة الأمن والتعاون فيما بينها واجب، نظرا إلى أن خطر الإرهاب على العالم كله، مشددا على أن التعاون على مكافحته واجب، لأن الإرهاب أصبح وباء لا يجب أن ينتشر، ومن المهم التعاون ليضمحل حتى يموت، مؤكدا أن وزارة الداخلية السعودية ليس لها نشاطات مباشرة خارج السعودية.

جاء ذلك في تصريح صحفي بعد رعايته تسليم جوائز الأبحاث الفائزة بجائزة الأمير سلطان بن عبدالعزيز للمياه أول من أمس.

وكانت السعودية قد اقترحت خلال المؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب الذي عقد في الرياض عام 2005، إنشاء مركز دولي لمكافحة الإرهاب وشكلت فريق عمل لبلورة هذا المقترح، والذي يهدف إلى زيادة التعاون على المستوى الوطني والثنائي والإقليمي للتنسيق بين الأجهزة المختصة بمكافحة الإرهاب وغسل الأموال والاتجار بالأسلحة والمتفجرات وتهريب المخدرات لتبادل الخبرات والتجارب بما في ذلك التدريب لضمان الفعالية في محاربة الإرهابيين وصلاتهم بالجريمة المنظمة.

-- الوطن

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*