الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الشيخ المنيع : الجدل حول اسم ( الطائي ) تطرف وتشدد

الشيخ المنيع : الجدل حول اسم ( الطائي ) تطرف وتشدد

وصف المستشار في الديوان الملكي عضو هيئة كبار العلماء الشيخ عبد الله بن سليمان المنيع نزع اسم «حاتم الطائي» من إحدى المدارس في حائل وتحويله إلى مدرسة حاتم دون الطائي، بعلة أن حامل هذا الاسم رجل جاهلي وكافر، بالتنطع والتشدد الذي نهى الإسلام عنه.

وقال المنيع لـ«عكاظ»: هذا التصرف لا أراه ولا أجيزه لأنه يدخل في باب التنطع والتشدد الذي نهى الإسلام عنه.

وعلل المنيع رفضه للتصرف الذي نفذته مجموعة من العاملين في التعليم والمدرسة بأنه غير ملائم، خصوصا مع شخصية حاتم الطائي، كونه شخصية عربية اشتهرت بالكرم والشهامة وحسن الأخلاق والمثالية.

واستدل المنيع بالحادثة الشهيرة عندما كانت ابنته سفانة ضمان سبايا «طيئ» في إحد غزوات الرسول (صلى الله عليه وسلم) وكانت امرأة بليغة عاقلة، مر عليها النبي (فقالت له: يا رسول الله امنن علي، من الله عليك، فقد هلك الوالد، وغاب الوافد (تنصر أخوها وفر حتى كان قريبا من أرض الروم، وكان ذلك قبل أن يسلم ويحسن إسلامه) ولاتشمت بى أحياء العرب، فإنى بنت سيد قومي، كان أبى يفك الأسير ويحمى الضعيف، ويقرى (يكرم) الضيف، ويشبع الجائع، ويفرج عن المكروب، ويطعم الطعام، ويفشى السلام، ولم يرد طالب حاجة قط، أنا بنت حاتم الطائي. فقال لها رسول الله: (يا جارية، هذه صفة المؤمن، لو كان أبوك مسلما لترحمنا عليه).

ثم قال لأصحابه «خلوا عنها، فإن أباها كان يحب مكارم الأخلاق». ثم قال لها «فلا تعجلى حتى تجدى ثقة يبلغك بلادك، ثم آذنيني» (ابن هشام).

وأضاف «لما قدم ركب من أهلها، أرادت الخروج معهم، وذهبت إلى رسول الله تستأذنه، فأذن لها وكساها من أحسن ما عنده من الثياب، وجعل لها ما تركبه، وأعطاها نفقة تكفيها مؤونة السفر وزيادة، ثم قدمت على أخيها (عدى بن حاتم) وكان أكبر منها سنا، وأرادت أن تدعوه إلى الإسلام، وتدله على الخير، بعدما رأت من النبي وأصحابه مارأت، وعلمت عن الإسلام وفضائله ما علمت، فسألها أخوها: ما ترين فى هذا الرجل؟ فانتهزتها فرصة، وهى الفصيحة العاقلة، تقدم الدين الجديد لأخيها وتدعوه، وتعرفه برسول الله فى أسلوب حكيم، وعرض مؤثر، وسبيل مقنع، قالت: أرى أن تلحق به، فإن يكن الرجل نبيا فاتبعه؛ فللسابق إليه فضله، وإن يكن غير ذلك لم يخف عليك، وأنت من أنت عقلا وبصيرة، وإنى قد أسلمت.

فقال عدي: والله إن هذا هو الرأى السليم. وخرج حتى قدم على رسول الله في المدينة، فدخل عليه وهو فى مسجده، فأسلم وحمد الله.

وأشار المنيع إلى أن هذه القصة تدل دلالة كافية على أن هذه الشخصية لها وزنها عند العرب والمسلمين، والرسول عندما رأى ابنته لم يقل لها إن أبوك كافر وجاهلي. وشدد المنيع على أن تسمية المدرسة باسمه أمر لا حرج فيه شرعا، فهي شخصية عربية امتازت بالكرم، وتسمية المدرسة باسمه تخليد للكرم الذي هو أحد أهم صفات العرب التي جاء الإسلام ودعا إليها، داعيا لإعادة الاسم لأنه أمر لا شيء فيه، وأن إزالته مجرد تطنع وتشدد غير محمود وفي غير محله.

-- عكاظ

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*