الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » تهديدات القتل دليل على ضعف الحجة

تهديدات القتل دليل على ضعف الحجة

اعتبر الشيخ عبد المنعم المشوح مدير حملة السكينة التابعة لوزارة الشؤون الإسلامية والمختصة بمحاورة أفراد الفئة الضالة أن التهديدات التي تلقاها بعض الخطباء وأئمة المساجد الذين لهم مواقفهم القوية من هذا الفكر الإرهابي أمر طبيعي نظراً لطبيعة هذا الفكر وخشية مروجيه ممن يعرونه ويكشفونه.

وكشف المشوح لـ»الرسالة» عن تلقي دعاة حملة السكينة الكثير من هذه التهديدات بشكل مستمر, وقال: مثل هذه التهديدات ليست جديدة علينا منذ بدأنا الحملة قبل سبع سنوات ونصف, عندما كان وجود دعاة التطرف على شبكة الانترنت أقوى مما هو عليه الآن.

هذا أسلوبهم ولا جديد في ذلك, وقد تلقينا عبر موقع «السكينة» على الانترنت تهديدات كثيرة.

وكان عدد من خطباء المساجد قد كشفوا عن تلقيهم تهديدات بالقتل بعد الخطب التي خصصوها لكشف شبهات التكفيريين والإرهابيين وبيان موقف العلماء منهم وكشف حقيقة أفكارهم الضالة واستحلالهم للدماء.

ومن جانبه وصف سماحة المفتي العام الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ هذه التهديدات بأنها تنم عن ضعف وعجز وجهل وتهور وعدم وعي, وأكد سماحته أن هؤلاء الإرهابيين ما هم إلا مجرد مطايا لأعداء الإسلام, ولابد من التحذير منهم وكشفهم وفضح أساليبهم والإبلاغ عنهم.

وبدوره قال مدير مركز السياسة والدين بالرياض المتخصص في فكر الجماعات الإرهابية الباحث خالد بن عبد الله المشوح: تلقينا عبر إيميلات المركز تهديدات واضحة بالتصفية والقتل وهذا عائد إلى طبيعة تفكير هذه الفكر الدموية التي لا تتورع من ارتكاب أي عمليات تصفية, لذلك فإن تهديد العناصر الإرهابية للدعاة والإعلاميين الذين حملوا على عواتقهم كشف هذه المخططات الإجرامية يؤخذ على محمل الجد.

-- المدينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*