السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الجزائر تسيطر على الأوضاع الأمنية

الجزائر تسيطر على الأوضاع الأمنية

سيطرت الجزائر في عام 2010 على الوضع الأمني في الداخل بعد 18 عاما من اندلاع العنف المسلح على أراضيها، لكنها باتت تواجه «إرهابا» يزحف من جنوبها الصحراوي على الساحل الأفريقي.

وجاء في تقرير لرئيس خلية المساعدة القضائية لتطبيق ميثاق السلم والمصالحة الوطنية في الجزائر، مروان عزي نشر الشهر الماضي، ان 7540 «اهاربيا» وضعوا السلاح منذ سبتمبر عام 2005، بينهم 81 من امراء «الارهاب» يتقدمهم حسن حطاب، مؤسس الجماعة السلفية للدعوة والقتال، المسماة حاليا بتنظيم «القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي».

وقال نائب رئيس البرلمان الجزائري، الصديق شهاب، لـ«يونايتد برس انترناشونال» إن تجربة الجزائر في مكافحة الإرهاب «تجربة قوية»، تمكنت خلالها بعد أكثر من عقد من الزمن من تطويقه بقوة «وهو الآن يلفظ أنفاسه الأخيرة بشهادة الجميع».

وبدا شهاب مطمئنا إلى تلاشي «شبح الإرهاب» وقال «لم يعد الإرهاب من يوميات الجزائريين، بغض النظر عن وجود جيوب في الأماكن الوعرة يقوم الجيش بمطاردتها بقوة، ويمكن القول إن الارهاب في الجزائر اصبح في زاوية محصورة».

واعتبر استاذ العلاقات الدولية في جامعة الدكتور مصطفى سايج إن قوات الأمن «أثبتت قدرتها على إدارة وتحييد الجماعات الإرهابية».

-- القبس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*