الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الإعدام لقاتل الفرنسي في اليمن

الإعدام لقاتل الفرنسي في اليمن

أدانت محكمة أمن الدولة المحكمة الجزائية في اليمن، المتهم بقتل  مهندس فرنسي في اكتوبر الماضي وحكمت عليه بالإعدام.
وفي جلسة المحكمة اليوم برئاسة  القاضي محسن علوان  حكمت المحكمة على قضت المحكمن بادانة المتهم الأول في القضية  هشام محمد محمد عاصم، لإدانته بقتل مهندس فرنسي يعمل في شركة ” او ام في ” النمساوية في صنعاء في أكتوبر الماضي.

كما أدانت المحكمة القيادي في تنظيم القاعدة انور العولقي وابن عمه عثمان العولقي بالاشتراك بالتحريض للمتهم الاول وحكمت غيابيا، على انور العولقي  بالحبس عشر سنوات،  وثمان سنوات لعثمان العولقي ، لاشتركهم في عصابة مسلحة لمهاجمة الأجانب.

وتعتبر السلطات اليمنية والاميركية  انور العولقي من كبار قيادات تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب، وهو يمني يحمل الجنسية الاميركية،  ومطلوب من الولايات المتحدة حيا او ميتا .

الى ذلك شكك رئيس منظمة ” سجين”الحقوقية المحامي عبدالرحمن برمان في علاقة المتهم هشام محمد عاصم بالقيادي في القاعدة انور العولقي واعتبر الربط استغلال من السلطات للقضية امام العالم.

وقال في تصريح لـ ” التغيير” : ما قامت به الأجهزة الأمنية من ربط القضية بالقاعدة هي محاولة لشرعنة ملاحقة انور العولقي، خاصة وانها تنبهت الان وبعد فترة طويلة انها تلاحقهدون مسوق قانوني ومخالفة للقوانين والإجراءات القضائية “.

واضاف:”  لا يوجد أمر من النائب العام أو القضاء بتوقيف العولقي أو اعتقاله، وما تقوم به من ملاحقة لم يكن وفق القانون ، واذا ما تم اغتياله أو اعتقاله فانه سيكون وفق حكم قضائي يصدر في هذه القضية “.

وأوضح برمان ” لو عدنا الى تصريح وزارة الداخلية حول ضبط المتهم هشام لوجدنا ان اكدت انها قضية شخصية جنائية بحته، لكن في بعد تم ربط القضية بالقاعدة وانور العولقي من اجل استغلالها لتصوير نفسها بانها تبذل جهودها في مكافحة الارهاب، ومن اجل تواصل الدعم المالي الذي يقدمه الغرب والمجتمع الدول، لذلك ” .

مؤكدا ان :” قضية المتهم هشام من خلال الأدلة والبراهين هي قضية جنائية شخصية ، وهو ليس له  أي علاقة بتنظيم القاعدة، حيث تعرض لتحرش جنسي يومي من قبل المهندس الفرنسي، وكانت آخر هذه التحرشات اعطاه 100 دولار مقابل فعل الفاحشة فيه وهو ما رفضه المتهم، اضافة الى ما كان يتعرض له هاشم من تحقير واستهزاء لمعتقده اثناء مرور الفرنسي من امامه “.

وفي تصريح لـ ” التغيير” قال  المحامي ناصر الزقيقي من فريق المحامين عن المتهم الأول :” الدفاع قدم مرافعاته حول نفي علاقة موكلهم بأنور العولقي أو بتنظيم القاعدة “.

مؤكدا ان القضية مرتبطة بدوافع شخصية جنائية بحته بعد تعرض هشام عاصم الى مضايقات وتحرشات جنسية واهنة والسخرية لدينه من قبل المهندس الفرنسي.

إلى ذلك قال المحامي المنصب من قبل المحكمة للترافع عن أنور العولقي وعثمان العولقي المحامي محمد عبدالرقيب السقاف.” لا يوجد دليل على ارتباط انور وعثمان العولقي بالقضية، و قد اخبرت القاضي انه خير له  أن تحكم ببراءة المتهمين من ان تدينهما “.

ولفت في تصريح لـ” التغيير” :” لقد قدمنا دفوعنا بنفي التهم، ولا يوجد أي دليل فيما قدمته النيابة يثبت ان المتهمان على علاقة بالمتهم الأول “. موضحا بان المحكمة قد أتاحت له الترافع بحرية دون أي قيود أو محاذير.

وتابع:” أميركا ستحترمنا أكثر إذا وجدت ان قضائنا قوي ومستقل، ونقط مضيئة في القضاء اليمني عندما اعطانا الحق ان نقول ما نشاء “.

وذكر السقاف انه لم يتمكن من التواصل مع المتهمين الذين هم فارين بحسب القضاء، :” لم اتلقى حتى اتصال من اقاربهم لمتابعة القضية، حيث نصبتني المحكمة للدفاع عنهما “.

-- التغيير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*