الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » جامعة الإمام توقع شراكات ( عالمية ) لمعالجة الإرهاب فكريا

جامعة الإمام توقع شراكات ( عالمية ) لمعالجة الإرهاب فكريا

شرعت جامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية في عقد شراكات عالمية مع عدة جامعات عالمية (امريكية واوروبية ويابانية وغيرها)، وذلك في إطار سعيها لإيضاح صورتها الحقيقية وأهدافها التي انشئت من أجلها في ظل الاتهامات التي طالتها قبل مدة من جهات دولية وخارجية حول علاقتها بتيارات التطرف والتكفير، خاصة وأن من بين خريجيها عدد ممن أصبحوا قادة متطرفين وأعضاء بارزين في تنظيم القاعدة داخل وخارج المملكة.

وتركزت الجامعة في شراكاتها على الاستفادة من الخبرات العالمية لتلك الجامعات الدولية الخبيرة بجانب التعريف برسالتها والهدف الرئيسي الذي قامت من أجله وحرصت على تحقيقه في مجال الابحاث العلمية وكذلك خدمتها للمجتمع.

وقال مدير الجامعة الدكتور سليمان بن عبد الله أبا الخيل في حديث خاص لـ «المدينة»: «نحن في جامعة الامام محمد بن سعود الأسلامية والتي قامت أساسا على خدمة الكتاب والسنة ومنهج السلف الصالح، نحرص على تفعيل هذا الامر ونضع له الخطط والرؤى والدراسات التي تكفل نجاحه وتفعيله بين أبناء ومنسوبي الجامعة ذكورا وإناثا».

وأشار الى انهم خطوا خطوات مباركة وموفقة في هذا الاتجاه، إلا انه عاد وقال: «لازلنا نبحث عن كل وسيلة وطريق يعيننا على تحقيق ما يفعّل اهداف ورسالة الجامعة متلمسين التجارب والخبرات الاخرى خاصة في الجامعات العريقة بالداخل والخارج مما يفيدنا ويجعلنا إيجابيين وفاعلين في أمر يخدم الطلاب والطالبات ويعطيهم الرؤية الصحيحة تجاه دينهم ووطنهم وولاة أمرهم وعملائهم ومجتمعهم.

وبيّن د. أبا الخيل أنهم قاموا خلال السنوات الاخيرة بعقد شراكات عالمية وتوأمة علمية مع جامعات عالمية بمختلف المستويات تنوعت فيها التخصصات، وقال: «هناك شراكة مع جامعات امريكية واوروبية ويابانية واسترالية وصينية، وكذلك جامعات عربية، وتجاوزت هذه الشراكات مايزيد عن 100 إتفاقية ما بين مذكرات تعاون وتفاهم وكذلك عقود خدمات وأستشارات، إضافة إلى عقود لمذكرات تفاهم مع العديد من المؤسسات الحكومية والاهلية في الداخل وهو ما يفعل جانب خدمة المجتمع بالجامعة ويجعله واقعا حيا يستفاد منه ويستثمر في ما يعود بالنفع والفائدة على الجميع».

وأضاف: ولازالت الجامعة تعمل في هذا الاتجاه فهناك عقود متنوعة منها ما يتعلق بالدرسات الشرعية والعربية والعلوم الانسانية والطب والهندسة وعلوم الحاسب والعلوم واللغات والترجمة التي سترى النور قريبا وفق آلية ومنهج واضح بعد الحصول على الموافقات الرسمية في هذا الامر».

-- المدينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*