الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » وفاة طالب سوداني بعد المظاهرات الطلابية

وفاة طالب سوداني بعد المظاهرات الطلابية

وفاة طالب سوداني بعد المظاهرات الطلابية

أعلن ناشطون سودانيون ان احد الطلاب الذين شاركوا في التظاهرات التي انطلقت يوم امس الاحد في العاصمة السودانية قد توفي متأثرا بالجروح التي اصيب بها على أيدي رجال الشرطة.

واضاف هؤلاء ان الطالب اسمه محمد عبدالرحمن، وهو احد طلاب جامعة ام درمان الاهلية التي شهدت اشتباكات عنيفة بين الشرطة والمتظاهرين يوم الاحد.

وقال ناشط سوداني بارز في مجال حقوق الانسان إن محمد عبدالرحمن اصيب بطلق ناري.

ولم تعلق الحكومة السودانية على وفاة الطالب.

تظاهرات

وكان مئات الشبان السودانيين قد تظاهروا يوم الاحد في الخرطوم في اطار يوم احتجاج وطني ضد الحكومة رغم انتشار قوات الامن بكثافة في مختلف أنحاء الخرطوم.

واعلنت المعارضة السودانية اعتقال أكثر من 40 شخص من المتظاهرين المطالبين باستقالة الحكومة وتكوين حكومة وحدة وطنية.

وقال أحد المتظاهرين، ويدعي محمد صالح، لوكالة رويترز إن “العشرات من أفراد الشرطة ضربوا الطلاب بالهراوات في ميدان جاكسون”، وهو موقف مزدحم لوسائل النقل العامة وسط الخرطوم.

وقال شاهد عيان آخر إن الشرطة استخدمت قنابل الغاز المسيل للدموع وحاصرت الطلاب في جامعتين على الأقل في الخرطوم.

اوكامبو

وفي جامعة ام درمان الاسلامية قرب الخرطوم سار الف متظاهر مرددين هتافات مناهضة للرئيس عمر البشير على الرغم من انتشار كبير لشرطة مكافحة الشغب.

وردد المتظاهرون شعارات “اوكامبو كلامك صاح”، في إشارة إلى لويس مورينو اوكامبو المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية الذي أسفر عمله عن إصدار مذكرة اعتقال بحق الرئيس السوداني عمر البشير.

وقال شاهد عيان لوكالة الانباء الفرنسية إن الطلاب الموالين للحكومة السودانية انضموا للشرطة في ضرب الطلاب المتظاهرين. الذين رددوا شعارات منددة بارتفاع الإسعار وتردي الوضع الاقتصادي.

وامتدت المظاهرات كذلك إلى قرب القصر الرئاسي في شارع النيل بالخرطوم وقرب كلية الطب في وسط المدينة.

إقالة
 
وحاولت شرطة مكافحة الشغب منع الطلاب من الخروج من الحرم الجامعي لكنهم تمكنوا من الوصول إلى وسط المدينة.

وافادت وكالة الانباء الرسمية (سونا) في بيان مقتضب ان الرئيس اقال مدير جامعة الخرطوم مصطفى ادريس البشير.

وفي جامعة ام درمان الاهلية, ضمت تظاهرة اخرى حوالى 500 طالب رددوا نفس الهتافات.

ونشر حزب الامة في بيان اسماء اكثر من اربعين شخصا اعتقلوا في هذه التظاهرات، ولم يتسن الاتصال بالناطق باسم الشرطة للتاكد من هذه اللائحة.

عبر الانترنت

وفرضت السلطات قيودا مشددة على الصحافة، حيث اوقف الجنود مصورا لوكالة فرانس برس على مدى ساعتين فيما تلقى نحو عشرة صحافيين يعملون لحساب وسائل اعلام محلية او دولية امرا بعدم تغطية المظاهرات.

وتأتي هذه المظاهرات تلبية لدعوة اطلقت عبر الانترنت الى يوم احتجاج سلمي ضد الحكومة في كل انحاء البلاد, في شكل مماثل لتلك التي كانت وراء التظاهرات الحاشدة التي تشهدها مصر المجاورة منذ ستة ايام.

وقال مبارك الفضل القيادي في حزب الامة المعارض لوكالة فرانس برس “ما شهدناه في مصر الهم الشباب”، مؤكدا ان الطلاب يحظون بدعم “كل احزاب المعارضة”.

يذكر أن السودان شهد في الاسابيع الماضية العديد من التظاهرات مطالبة باصلاحات سياسية واقتصادية، لكن مظاهرات الأحد هي الأكبر عددا والأكثر تنظيما.

تحذير

وتزامن يوم التعبئة الاحد مع الاعلان عن النتائج التمهيدية الكاملة للاستفتاء في جنوب السودان والتي اكدت تغليب خيار الانفصال بغالبية ساحقة.

يذكر أن العديد من القوى السياسية السودانية المعارضة طالبت في الفترة الماضية بتشكيل حكومة وحدة وطنية، وهي الدعوة التي رفضها حزب المؤتمر الوطني الحاكم.

ووجهت الصحف السودانية الموالية للحكومة الصادرة صباح الاحد تحذيرات للمواطنين بعدم الخروج إلى الشوارع.

وكانت مجموعات من الشباب قد دعت المواطنين السودانيين عبر مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك للخروج إلى الشوارع.

التجربة التونسية

وقد اطلقت هذه المجموعات على نفسها أسماء مثل “شباب من أجل التغيير” و”الشعلة”.

وبدات هذه المجموعات في الترويج لدعوتها منذ نجاح التظاهرات الشعبية التونسية في الاطاحة بالرئيس السابق زين العابدين بن علي، وكثفت من نشاطها مع بدء المظاهرات المطالبة بالتغيير في مصر.

ويعبر الشباب الذين يكتبون في هذه الصفحات عن رغبتهم في تكرار التجربة التونسية والاطاحة بالحكومة السودانية التي يلقون عليها باللوم في حجر الحريات السياسية وتردي الأوضاع الاقتصادية.

-- بي بي سي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*