الجمعة , 2 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » عناصر من القاعدة يكشفون معلومات عملية نواكشوط

عناصر من القاعدة يكشفون معلومات عملية نواكشوط

دعا أفراد معتقلون لدى الأمن الموريتاني من تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي جميع عناصر التنظيم في الصحاري الموريتانية المالية إلى التوبة من كل أعمال العنف التي يقومون بها والتي تزهق أرواحا بريئة والعودة إلى جادة الصواب.

وأبدى المتعتقلون خلال مقابلة لهم مع التلفزة الموريتانية بثت مقتطفات منها في نشرة أخبار الثامنة مساء اليوم الأربعاء ، ندمهم على مشاركتهم في عملية الرياض الأخيرة التي كانت تستهدف كلا من السفارة الفرنسية بنواكشوط ووزارة الدفاع الموريتانية واصفينها بالعملية الفاشلة.

وقال السالك ولد الشيخ (اعتقل مؤخرا لدى الأمن الموريتاني بعد مشاركته في عملية الرياض الأخيرة) خلال المقابلة المذكورة “لم أكن استوعب خطورة ما أقوم به من أعمال لصالح تنظيم القاعدة ، والآن مستبشر لفشل العملية التي كانت ستؤدي بحياة أبرياء لو قدر لها النجاح” ، داعيا زملاءه في التنظيم إلى العودة لأوطانهم في مراجعة ستلقى ترحيبا بلا شك من لدن سلطات بلدانهم حسب تعبيره.

أما زميله المعتقل يوسف كاليسيا من مالي فقال هو الآخر أنه غادر صحراء مال متجها إلى نواكشوط عبر مدينة سيلبابي لتنفيذ عملية استشهادية تستهدف السفارة الفرنسية بنواكشوط ووزارة الدفاع الموريتانية.
وأوضح كاليسيا الذي تم اعتقاله من طرف الجيش الموريتاني خلال عملية التعقب التي قام بها الجيش للبحث عن عناصر مسلحة بعد فشل عملية الرياض أن زملاءه كانت بحوزتهم سيارتان مفخختان وواحدة سليمة مخصصة للركاب ، بالإضافة إلى أسلحة أخرى وأنهم كانوا سيقومون بالعملية في عمق العاصمة نواكشوط حيث تقع السفارة الفرنسية ووزارة الدفاع الوريتانية ثم يلوذوا بالفرار عبر السيارة الثالثة المخصصة للركاب.

وعبر كاليسيا على غرار زميله السالك ولد الشيخ عن توبته من هذه الأعمال منبها زملائه في الصحراء الكبراء إلى خطورة ما يقومون به من أعمال عنف تزهق الروح البشرية وتروع المواطنين ، على حد تعبيره.

-- وكالة أنباء الأخبار الموريتانية المستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*