الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » فارون من سجون تونس يلتحقون بالقاعدة

فارون من سجون تونس يلتحقون بالقاعدة

كشفت صحيفة “الخبر” الجزائرية أمس ، أن سجناء تونسيين تمكنوا من الفرار من السجون التونسية في أوج الثورة الشعبية التي أطاحت بالرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي ، يسعون منذ فترة لربط اتصالات عبر شبكة الانترنت مع تنظيم القاعدة في بلاد المغرب لزعيمه الحالي عبد المالك دروكدال.

و أوردت الصحيفة أن السجناء الفارين وبعضهم من المحكوم عليهم بالإعدام بتهم “الانتماء ودعم جماعات إرهابية ” تمكنوا من دخول التراب الجزائري أملا في الالتحاق بمعاقل القاعدة ، و أنهم يسعون حاليا لربط اتصالات عبر مواقع و منتديات جهادية وأخرى تابعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب ( الجماعة السلفية سابقا ) وأن بعضهم دون أن تذكر الصحيفة عددهم أو تاريخ دخولهم الجزائر تلقى أجوبة من بعض نشطاء تلك المنتديات تدعمهم في الوصول إلى معاقل التنظيم.

ونقلت الصحيفة عن ثلاثة سجناء تونسيين من المحكوم عليهم وقعوا في قبضة الأمن التونسي بتهمة الانتماء للسلفية الجهادية و قضوا سنوات في السجون التونسية قبل الفرار منها عقب ثورة الشارع التونسي ، قولهم عبر منتديات تحسب على تنظيم القاعدة أنهم من أتباع المدعو ”أبي مريم”، أحد أهم نشطاء تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين و أنهم ينتمون للتيار الجهادي لأنصار الدولة الإسلامية العراقية .

وراحت الجريدة تشير أن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي الذي ظل يسعى لأن يضم في صفوفه نشطاء من جنسيات مختلفة بالأخص جنسيات دول الجوار بالشكل الذي يمنحه صفة التنظيم الإقليمي غالبا ما يرفض عودة المنضمين إليه من جنسيات أجنبية إلى بلدانهم، حيث يجبرهم على البقاء للحفاظ على بعده المغاربي، في حين أن الملتحقين به من العناصر الأجنبية يلتحقون بمعاقله بغرض التدريب على السلاح.

 

-- الرياض

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*