السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » بحسب – مأرب برس – أمريكا تدعم اليمن لإنشاء وحدة لمكافحة الإرهاب متخصصة

بحسب – مأرب برس – أمريكا تدعم اليمن لإنشاء وحدة لمكافحة الإرهاب متخصصة

قال مسؤول أمريكي يوم الاثنين إن الولايات المتحدة تهدف إلى انفاق 75 مليون دولار لمضاعفة حجم وحدة يمنية خاصة لمكافحة الإرهاب. بعد يوم من بث مواقع تابعة للقاعدة رسالة صوتية للقيادي اليمني الأصل في تنظيم القاعدة، أنور العولقي، هاجم فيها الحكومتين اليمنية والأمريكية واتهمها بالتآمر على ارتكاب جريمة قصف المدنيين في المعجلة و، واعتباره أن سجن الصحفي اليمني المتخصص في شؤون القاعدة عبدالاله حيدر ،جاء على خلفية كشفه لتلك الجريمة، معتبرا إن أمريكا هي “إمبراطورية الأهواء وقد روجت لكل جريمة ومعصية تحت شعار الحرية.
 
ونقلت وكالة رويترز عن المسؤول الذي قالت أنه اشترط عدم الكشف عن هويته “إن التمويل الذي ما زال يحتاج لموافقة الكونجرس جزء من جهد أوسع لزيادة الضغوط على فرع القاعدة في اليمن والذي يعرف بتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية”.

وأبلغ مايكل ليتر رئيس المركز الوطني لمكافحة الإرهاب الكونجرس الأسبوع الماضي انه يرى أن تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية يمثل في الوقت الحالي أكبر تهديد للولايات المتحدة.

واعلن التنظيم المسؤولية عن محاولة فاشلة عشية عيد الميلاد في 2009 لتفجير طائرة متجهة الي الولايات المتحدة ومحاولة في العام الماضي لتفجير طائرتي شحن كانتا متجهتين الي الولايات المتحدة باستخدام اسطوانات حبر تم حشوها بالمتفجرات.

وقال المسؤول الأمريكي إن الامول ستستثمر في وحدة يمنية خاصة لمكافحة الإرهاب تعمل تحت اشراف وزارة الداخلية اليمنية ويبلغ اجمالي عدد العاملين فيها الآن حوالي 300 شخص.

وهذه الاموال لا علاقة لها بمبلغ 120 مليون دولار مخصصة لليمن في طلب ميزانية الرئيس الأمريكي باراك أوباما لعام 2012 والذي كشف عنه يوم الاثنين. ويتضمن الطلب 35 مليون دولار مساعدة عسكرية خاصة لليمن و69 مليون دولار مساعدة اقتصادية.

وأبلغ جيمس كلابر مدير المخابرات الوطنية الامريكية الكونجرس الاسبوع الماضي ان “التحديات السياسية والامنية والتنموية العديدة” تمثل أكبر تهديد لليمن منذ الحرب الأهلية التي عصفت به في 1994.

وكان أنور العولقي رجل الدين الأمريكي من أصول يمنية وأبرز المطلوبين لدى أمريكا قد اعتبر في حديثه الصوتي المسجل أن الولايات المتحدة والغرب عموماً “يسمحون بحرية التعبير عن كافة أشكال الفسوق،” واتهم الرئيس الأمريكي باراك أوباما بـ”المجاهرة بالفساد” عبر توقيع قواني تسمح للمثليين بالانضمام للجيش.

-- مأرب برس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*