الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » محامي ( الدوسري ) المتهم في أمريكا يؤكد براءته

محامي ( الدوسري ) المتهم في أمريكا يؤكد براءته

مثُل قبل قليل الطالب السعودي خالد الدوسري، والمُتهم بالتخطيط لعمليات إرهابية في الولايات المتحدة، ومنها محاولة اغتيال الرئيس السابق جورج بوش، أمام قاضٍ فيدرالي في مدينة لوبوك بولاية تكساس.

وفي بداية الجلسة سأله القاضي حول ما إذا كان يُدرِك التهم المُوجَّهة إليه، وأمر بإبقائه في التوقيف حتى موعد الجلسة المُقبِلة في 11 مارس.

وحضر الدوسري الجلسة، وهو مُقيَّد اليدين والرجلين، ويرتدي زي السجن الأزرق، فيما قال محاميه رود هوبسون في بيان وزَّعه على الصحفيين بعد الجلسة أن الدوسري بريء من كل تلك التهم.

وذكرت قناة سي إن إن الإخبارية العالمية أنه تم كشف نوايا الطالب السعودي الذي تم اعتقاله بتهمة حيازة مواد تفجيرية بعد طلبه مواد كيميائية من مدينة برلنجتون في ولاية نورث كارولاينا عبر شركة شحن؛ لنقلها إليه، وذلك في 30 يناير من الشهر الماضي؛ فقامت الشركة حينها بإبلاغ الجهات الأمنية بشكوكها حول نوايا الطالب من طلب هذه الأغراض.

وبيّنت أن الطالب قام بشراء مواد تساهم في صنع المتفجرات، وأطلع أحد العملاء الفيدراليين الذي تظاهر بأنه بائع مواد كيميائية بأنه طالب ويحتاج إلى هذه المواد لأغراض دراسية؛ وذلك للقيام بتجارب تتعلق بتخصصه الكيميائي.

وأشارت التحقيقات الفيدرالية إلى أنه تم وضع الطالب تحت المراقبة وتحريات مشددة لمدة ثلاثة أسابيع.

وأوضحت قناة سي إن إن، وفقاً لمصادر فيدرالية، أن الطالب سيواجه دعوى فيدرالية بتهمة حيازة مواد خطرة من شأنها صنع سلاح ومؤقت إلكتروني للقنبلة، وهي تهمة حيازة أسلحة دمار شامل، وقد يواجه عقوبة السجن المؤبد، إضافة إلى عقوبة مالية قدرها ربع مليون دولار. مؤكدة أن الإيميل الشخصي للطالب سيُستخدم دليلاً ثابتاً ضد المتهم حول نواياه من استخدام هذه الأغراض الكيميائية الخطرة.

وكان الرئيس الأمريكي بارك أوباما على علم بتفاصيل القضية وعمليات التحري قبل القبض على المتهم، وقدم أوباما شكره للسلطات الأمنية، وطالبها بالقيام بواجباتها لحفظ أمن أمريكا والمقيمين على أرضها.

أعلنت وزارة العدل الأمريكية اليوم أن السلطات الأمريكية ألقت القبض على سعودي في العشرين من العمر بتهمة محاولة استخدام أحد أسلحة الدمار الشامل واحتمال استهداف الرئيس السابق جورج بوش الابن.

وبحسب تقرير نُشر على وكالة “رويترز” فإن المتهم اسمه خالد علي الدوسري، ودخل إلى الولايات المتحدة عام 2008 بتأشيرة طالب، وأُلقي القبض عليه من قِبل ضباط بمكتب التحقيقات الاتحادي في تكساس أمس الأربعاء.

وقالت الوزارة في بيان صحفي: أُلقي القبض على شاب سعودي يقيم في الولايات المتحدة؛ لأنه اشترى منتجات كيميائية ومعدات تتيح له صنع قنبلة، ولأنه حدّد عدداً من الأهداف المحتملة، منها منزل الرئيس السابق جورج بوش.

وقالت تقارير أمريكية اليوم إن المتهم كان يخطط أيضاً لنسف محطات للطاقة النووية وسدود “كهرومائية”. مشيرة إلى أنه يواجه أحكاماً بالسجن تصل إلى “مدى الحياة”.

ونقلت عن مسؤولين في مكتب التحقيقات الفيدرالية قولهم إنه حصل على مواد كيميائية لصناعة قنبلة بدائية، وخطط لتنفيذ عمليته عبر استخدام سيارة مفخخة أو دمى محشوة بالمتفجرات.

وأضافت: “اشترى مواد لصناعة القنبلة، وكان يبحث بشكل حثيث عن أهداف في الولايات المتحدة”. مشيرة إلى أنه وصل إلى الولايات المتحدة قبل 3 سنوات، ويدرس في جامعة “ساوث بلين” قرب مدينة “لوبوك”.

وبحسب أوراق عُثر عليها في شقته بمدينة “لوبوك” فقد كان يخطط لتلك العملية منذ سنين؛ حيث قال فيها: بعد إتقان اللغة الإنجليزية وتعلم كيفية صناعة قنبلة والتخطيط المستمر لقتل الأمريكيين الكفار لقد حل وقت “الجهاد”.

وأرسل المتهم رسائل إلكترونية عدة إلى بريده الشخصي تحتوي على تفاصيل عن مواقع عدة يمكن استهدافها، منها “بيت الطاغية”، وهو اسم كودي استخدمه لوصف منزل الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الابن في مدينة دالاس بولاية تكساس.

كما أرسل إلى بريده مواقع العديد من السدود في كولورادو وكاليفورنيا، فيما قالت التقارير إن الملاحظات التي سجلها كانت تشير إلى أنه كان يسعى للانتقام من الأمريكيين بسبب تدخلهم في العالم الإسلامي.

وعُثر في شقته – بحسب التقارير – على أشياء عدة، منها قناع للغاز و”بدلة” للمواد الخطرة وقوارير وأسلاك ومسدس صاعق وساعات، إضافة إلى حمضَيْ النيتريك والكبريتيك اللذين يُستخدمان عادة في صنع مادة متفجرة تُعرف باسم “تي إن بي” أو ثلاثي النتروفينول.

-- سبق

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*