الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » ( الحمين ) رسالة الإسلام .. وسطية

( الحمين ) رسالة الإسلام .. وسطية

قال معالي الشيخ عبدالعزيز بن حميِّن الحميِّن الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الوسطية والاعتدال من أبرز مميزات ديننا الإسلامي،

وعناصر تفرده بل إن عقيدة الإسلام وشريعته جاءت وسطاً بين الأديان ووازنت بين كل مكونات الحياة؛ فالوسطية هي الرسالة السامية، وهي المنهج الرباني لصلاح الأمم والشعوب، وبها استقرار معاش الناس ونفوسهم، وهي الميزان الفاصل بين الحق والباطل، وبين الإفراط والتفريط، والغلو والجفاء قال تعالى: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا} (143) سورة البقرة. فالمسلمون بدينهم وسط في توحيد الله وأسمائه وصفاته، وسط في الإيمان برسله، وكتبه، وشرائع دينه وسط في الأمر والنهي والحلال والحرام في تناسق شرعه اللطيف الخبير يناسب كل البشر في كل الأحوال والأزمان.

وأضاف معاليه أن الناظر للأدلة الشرعية يجد أنها قد تضافرت لتحقيق هذا المعنى قال تعالى: {وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} (153) سورة الأنعام.

ومن هذا المنطلق تأتي عناية المملكة العربية السعودية بقيادتها الحكيمة الرشيدة لتبني الوسطية المستمدة من الشريعة الإسلامية كمنهج أساسي للحكم، فدينها الإسلام، وعقيدتها عقيدة التوحيد، ودستورها هو الكتاب والسنة، ومنهج حياتها يأخذ بكل حديث يصلح حياة الناس ويدفع عجلة تطورهم دون مساس بالثوابت.

وبين معاليه أن تعزيز الوسطية بين أفراد المجتمعات، مطلب مهم للعيش الرغيد، واستقرار الأمم والشعوب، ومن هذا المنطلق فإني أشيد بمبادرة جامعة (طيبة) في تنظيم مؤتمر (دور الجامعات العربية في تعزيز مبدأ الوسطية) الذي يهدف إلى تأصيل وتعزيز مبدأ الوسطية علمياً وعملياً بين شباب العالم العربي.

وأكد معاليه أننا في هذه الأيام أحوج ما نكون إلى تعزيز المنهج الوسط في نفوسنا ونفوس أبنائنا ومجتمعنا بشكل عام؛ حتى ننعم بالعيش الكريم، والراحة والطمأنينة، وفق مبادئ شريعتنا الإسلامية، وتحت ظل قيادتنا الرشيدة.

وقال معاليه: ولننقل للعالم حقيقة ديننا الذي جاء رحمة وخلاصاً للعالمين من الأغلال والآصار ولنقدم النموذج العملي بالقدوة الحسنة كما كان سلف هذه الأمة وتاج وقارها سيدها عليه الصلاة والسلام الذي كان وسطاً في كل شيء وما خُيِّر بين أمرين إلا اختار أيسرهما وحفظت الأمة من قوله عليه الصلاة والسلام (بعثت بالحنيفية السمحة). وفَّق الله الجميع لما يحب ويرضى.

 

 

-- الجزيرة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*