الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » أثيوبيا متخوفة من وضع اليمن والقاعدة

أثيوبيا متخوفة من وضع اليمن والقاعدة

قال ملس زيناوي رئيس وزراء اثيوبيا يوم السبت ان تصاعد الاضطرابات في اليمن يمكن ان يعزز القاعدة وجماعة الشباب الصومالية المتمردة المتحالفة معها ولكنه استبعد وقوع اي اضطرابات مماثلة في بلاده.

وادت موجة من الاحتجاجات التي استلهمت الثورتين في مصر وتونس الى اضعاف قبضة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح على السلطة في اليمن ولكنه رفض دعوات للتنحي واصبح رد الشرطة على الازمة صارما على نحو متزايد. ويحكم صالح اليمن منذ 32 عاما.

وقتل ثلاثة اشخاص واصيب مئات اليوم السبت في واحد من اعنف الاشتباكات بين الشرطة والمحتجين المناهضين للحكومة منذ بدء الانتفاضة الشعبية في اليمن في يناير كانون الثاني.

وقال ملس في مؤتمر صحفي “اذا ادت المظاهرات في اليمن الى نوع ما من انهيار القانون والنظام فهذا قد يعطي القاعدة المتمركزة هناك فرصة جيدة للتوسع..وتصبح (ايضا) قاعدة اساسية للدعم (لجماعة) الشباب.”

ويتوقع خبراء احتمال ظهور القاعدة مجددا في اليمن والتي يقول بعض مسؤولي الحكومة الصومالية انها ترسل اسلحة لدعم متمردي الشباب في الصومال.

وارسل ملس قوات الى الصومال في 2006 للاطاحة بحركة اسلامية. ويحتفظ جيشه بوجود كبير على حدود الصومال منذ انسحابه في 2009.

وقال ملس “اذا لم يتم السيطرة على المظاهرات الحالية بشكل جيد فانها قد تؤدي الى فراغ سياسي غير مرغوب فيه ودولة فاشلة محتملة في اليمن. هذا سيكون خطرا امنيا كبيرا بالنسبة لنا جميعا في القرن الافريقي.”

وقالت ايضا الولايات المتحدة التي تعتبر صالح حليفا رئيسيا انها تشعر باستياء لتزايد أعداد القتلى ودعت الى الهدوء محذرة من أن اليمن قد يشهد المصير نفسه الذي تشهده ليبيا ما لم يكن هناك حوار.

وباستثناء جيبوتي لم يصل بعد كثير من الانتفاضة التي انتشرت عبر شمال افريقيا والشرق الاوسط الى الدول الافريقية الواقعة جنوب الصحراء على الرغم من وجود ظروف اقتصادية وسياسية مشابهة.

-- رويترز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*