الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » إيران تخرج عن العقلانية في أزمة البحرين

إيران تخرج عن العقلانية في أزمة البحرين

في حين شنت وسائل الإعلام الإيرانية حملة على السعودية أمس بعد قرار دول مجلس التعاون الخليجي إرسال قوات لحفظ السلام إلى البحرين، بعد الاحتجاجات التي اندلعت فيها مؤخرا للمطالبة بإصلاحات سياسية، حذر وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي، من أن بلاده «لن تقف مكتوفة الأيدي تجاه تدخل السعودية في البحرين».
وفي أول تعليق على إرسال قوات إلى البحرين، في ظل تصاعد الاحتجاجات الشعبية هناك، قال صالحي: «إيران لن تقف مكتوفة الأيدي في حال أي تدخل سعودي لإبادة الشيعة في البحرين». داعيا الحكومة البحرينية إلى عدم التعامل بعنف مع المحتجين، حسب ما أوردته وكالة الأنباء الألمانية.
وأضاف صالحي «نحن نتوقع من الحكومة البحرينية أن تتعامل بحكمة ودراية مع مطالب الشعب، وأن تحترم الأساليب السلمية التي يلجأ إليها الشعب لتحقيق هذه المطالب»، حسب ما ذكرته الإذاعة الإيرانية.
وكانت مصادر خليجية مطلعة في الرياض قد ذكرت أمس أن قوات خليجية من قوات درع الجزيرة في طريقها إلى البحرين التي تشهد اضطرابات، طبقا لاتفاقية الدفاع المشترك والحفاظ على الأمن في أي دولة خليجية. ونفت المصادر أن تكون القوات التي ستذهب إلى البحرين قوات أمن سعودية، وقالت إنها «ليست قوات أمن سعودية، إنها من دول الخليج الست». وجاءت تصريحات صالحي، بينما زعمت وسائل إعلام إيرانية دخول ألف جندي سعودي إلى البحرين لـ«قمع» الشيعة.
وكان وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس قد حث القادة البحرينيين على إجراء إصلاحات سياسية واسعة في البلاد قبل تفاقم الأزمة، وأكد أنه لا دليل لديه حتى الآن على تورط إيراني في اندلاع الأزمة بالبحرين، لكنه حذر من تدخلها في المستقبل إن طال أمد الاضطرابات.

-- الشرق الأوسط

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*