الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » اعتصام ( 100 ) عماني في صحار شمال مسقط

اعتصام ( 100 ) عماني في صحار شمال مسقط

اعتصم نحو مائة عُماني اليوم الثلاثاء في خيام نصبوها في حي الخوير بالعاصمة العمانية مسقط، مطالبين بإصلاحات سياسية. ويأتي ذلك في سياق الاحتجاجات المتواصلة في السلطنة والتي ردت عليها السلطات بمجموعة من الإجراءات.

وأقيمت الخيام في حي الخوير وبالتحديد في منطقة بها مقار وزارات رئيسية، وقال محتج لوكالة رويترز “الوزراء الجدد لا بد أن يشاهدوننا هنا، نأمل أن يخرج بعضهم من مكاتبهم للتناقش معنا”.

ورفع المحتجون لافتات ضخمة ليراها الوزراء تطالب بالقضاء على الفساد وبضرورة محاسبة الوزراء، وتذكرهم بأن المحتجين ما زالوا بلا عمل.

ونصب محتجون قبل عدة أسابيع خياما أمام مبنى البرلمان، في حين يعتصم نشطاء ليلا داخل خيام أمام مكتب محافظ صلالة في أقصى الجنوب وفي صحار بشمال مسقط حيث قتل شخص على الأقل في احتجاجات واشتباكات مع الشرطة الشهر الماضي.

وتقدم سبعة آلاف عماني أمس الاثنين ببلاغ  للادعاء العام طلبوا فيه فتح تحقيق عاجل في مصادر أموال كافة الوزراء والمستشارين وكبار المسؤولين، سواء الذين يتولون مناصبهم أو الذين أقيلوا خلال الأيام الماضية.

وطالب البلاغ بـ”التحفظ على أموال الوزراء والمستشارين مثار الشبهة لحين الانتهاء من التحقيق ومحاكمة كل من تجرأ على المال العام وأثرى من دون وجه حق وتقديمه للقضاء وإرجاع المال لمكانه الطبيعي”.

خطوات

وشهدت سلطنة عمان موجة من المظاهرات طالبت بإصلاحات سياسية واقتصادية واجتماعية، وتوفي شخص خلال مصادمات بين قوات الأمن ومتظاهرين في مدينة صحار التي بدأت فيها شرارة المظاهرات يوم 26  فبراير/شباط الماضي.

وعقب هذه الاحتجاجات، أصدر السلطان قابوس بن سعيد مرسوما يقضي بمنح مجلس عُمان (البرلمان) صلاحيات تشريعية ورقابية.

كما أسفرت المظاهرات عن إقالة 13 وزيرا، وإعادة تشكيل مجلس الوزراء بوجوه شابة، وتوفير خمسين ألف فرصة عمل بشكل عاجل، واستحداث علاوة غلاء معيشة، ورفع رواتب المتقاعدين وأسر الضمان الاجتماعي.

ولكن رغم هذه الخطوات واصل العاملون في العديد من الشركات العامة والخاصة تنظيم اعتصامات وإضرابات بسبب الأجور.

-- الجزيرة نت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*