الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الأصالة السلفية البحرينية تفصل الشيخ المعاودة

الأصالة السلفية البحرينية تفصل الشيخ المعاودة

قرر المكتب السياسي لكتلة الأصالة الإسلامية اليوم، فصل النائب عادل المعاودة من عضوية الكتلة، وذلك اعتبارا من تاريخ الجلسة الاستثنائية لمجلس النواب التي كان من المقرر عقدها اليوم الخميس 24-3-2011.

وذلك أن الكتلة كانت قد بادرت بطلب عقد الجلسة والتأكيد على حضورها والتصويت بالموافقة على استقالة أعضاء كتلة الوفاق من عضوية مجلس النواب، ولكن النائب عادل المعاودة قد خالف قرار الكتلة ولم يحضر الجلسة بالرغم من تأكيداته على الالتزام بالقرار، ما أدى لعدم اكتمال نصاب الجلسة وبالتالي عدم انعقادها.

من جهته صرح النائب الشيخ عادل المعاودة تعليقاً على عدم حضوره للجلسة الاستثنائية بقوله : إنه أراد من ذلك تجنيب البلاد مزيداً من الاحتقان وذلك أن البلاد في مثل هذا الوقت أحوج ما تكون لرأب الصدع والاستقرار وليس إلى مزيد من الخلاف والتأزيم خاصةً وأن دفع البلاد إلى انتخابات تكميلية في هذا الوقت هو أمر اتفق عقلاء البلد على أنه صعب ولا يصب في التوجه إلى التهدئة والاستقرار.
نسب إلى المسؤولين ما لم يقولوه
وتعليقاً على ما ذكر بأن النائب المعاودة قد وعد بالحضور للجلسة ، قال المعاودة: إن موافقته على الحضور كانت مبنية على أن هذا الأمر متفق عليه من الجميع ومنسجم مع توجهات البلد وقد اكتشف بعد ذلك أن كل المسؤولين في البلد وعلى أعلى المستويات كانوا ليس كما نسب اليهم.

وكذلك قال المعاودة: إن كثير من النواب غير مقتنعين بصواب قرار قبول الاستقالة إلا أنهم كانوا تحت ضغوط الناس مع قناعتهم التامة أن ذلك قد يكون مضراً جداً بمستقبل البلد.

وقال المعاودة : إن ترك الفرصة للنواب لمراجعة قرارهم أولى من قبول رجوع أعضاء مجلس الشورى المعينين ، والذي يجب أن نتعلم منه أن توجه قيادتنا هو توجهٌ للإصلاح والتهدئة والاستقرار للبناء ، وليس إلى مزيد من التأزيم.

وقال المعاودة: إنه يعلم أن كثيراً من النواب كانوا يودون الوقوف بنفس الموقف ولكن منعهم من ذلك الخوف من نقد الناس، وتابع : إن مصلحة بلدنا واستقرارها تستحق أن يضحي الإنسان بنفسه من أجلها، وذكر المعاودة أنه تلقى الشكر والتأييد من كثير من النواب وعلى رأسهم رئيس المجلس وأعضاء مجلس الشورى وكثير من المسؤولين رجالاً ونساءً متمنين هذه الوقفة من أجل الوطن.

وفي الختام قال المعاودة: إن المجلس سبق أن صوت على تأجيلها لشهرين ثم مرة أخرى اتفق على سحب طلب بالإدراج، وإذا كان من هو جاد حقاً فإن المجلس ينعقد كل أسبوع وممكن لأي خمسة إعادة طلبها، ولكن المعاودة قال: لن أكون أنا الذي أجر بلدي إلى نفق مجهول ولو كلفني ذلك كل شيء من أجل ديني ووطني وقيادتي وأهلي .

وحث المعاودة في الختام الجميع على التكاتف والعمل الجاد تحت ظل مليكنا وفقه الله في تحقيق الأمن والأمان والرخاء.
وتعد هذه الخطوة من قبل المعاوده، بحسب كتلة الأصالة “مخالفة للمطلب الشعبي الواسع بقبول استقالة الوفاق من عضوية المجلس بعد انفضاح المخطط الموجه للوطن، وما تصرف النائب إلا مخالفة جسيمة لقرارات الكتلة الرامية لتحقيق المطالب الشعبية، ما استوجب فصله فورا من الكتلة”.

وتؤكد كتلة الأصالة أنها ستحرص دائما على أن تكون الأقرب لنبض الشارع، مهما كلف الأمر من تضحيات على حد وصفها.

كما تؤكد الكتلة بأنها غير مسؤولة عما ينسب لها من تصريحات أو مواقف صادرة من النائب عادل المعاودة.

ويعد النائب عادل المعاودة والذي فاز بالتزكية في دائرة البستين من محافظة المحرق من الخطباء المشهورين في البحرين، إلا أن بعض المراقبين رجح عدم حضوره للجلسة خوفا من انشقاق الشارع البحريني في حال قبول استقالة الكتلة الشيعية التي تشكل ١٨ نائبا من أصل أربعين.

-- العربية نت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*