الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » أمريكا تدعم الخطة المغربية حول الصحراء والحكم الذاتي

أمريكا تدعم الخطة المغربية حول الصحراء والحكم الذاتي

شددت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون على دعم بلادها للخطة المغربية “الجدية” للحكم الذاتي في الصحراء الغربية، ولفتت إلى أن المغرب على طريق تحقيق التغيير الديمقراطي مشيرة إلى أهمية مواصلة ذلك.

وقالت كلينتون في مؤتمر صحافي مع نظيرها المغربي الطيّب الفاسي الفهري الأربعاء في واشنطن “أعربنا عن اعتقادنا بأن مخطط الحكم الذاتي هو جدي وواقعي وموثوق، ومقاربة محتملة لتلبية تطلعات الشعب في الصحراء الغربية لتدبير شؤونهم بسلام وكرامة”.

وأضافت أن الولايات المتحدة تدعم بشدة دور الأمم المتحدة ومبعوثها إلى الصحراء الغربية كريستوفر روس في حل القضية.

إلى ذلك، قالت كلينتون إن المغرب يسير على الطريق لتحقيق التغييرات الديموقراطية، مشيرة إلى أن الملك محمد السادس والحكومة سمحوا للمواطنين بالتعبير عن أنفسهم بشكل منفتح ومسالم.

وقالت إن العاهل المغربي لطالما أظهر التزامه بإجراء إصلاحات في بلاده، وقد وعد بداية هذا الشهر بإصلاحات شاملة تضمن انتخابات برلمانية حرة بينها انتخاب رئيس الحكومة، وقضاء مستقلاً، وضمان حقوق الإنسان لكل المغاربة وحرية المرأة وحماية الأطفال وتحسين التعليم.

وأضافت “نحن نحث على مواصلة تطبيق هذه الرؤية بسرعة”.

وأعربت كلينتون عن تطلعها لتعميق الشراكة الإستراتيجية مع المغرب والعمل المشترك على عدد من القضايا الإقليمية الهامة ومنها قضية الصحراء الغربية.

وعن الشأن الليبي قالت إن قوات التحالف حققت تقدماً ملحوظاً في تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي المتعلق بفرض حظر جوي فوق ليبيا لحماية المدنيين، وأضافت إن القوات الدولية خففت من قدرات الزعيم الليبي معمر القذافي الدفاعية، وهيأت الظروف لفرض منطقة حظر جوي فاعلة في ليبيا.

وقالت إن المدنيين باتوا بسلام أكبر بسبب الإجراء الذي اتخذه المجتمع الدولي، لكنها أشارت إلى أن “التحديات بالطبع ما زالت موجودة مع مواصلة القذافي توجيه قواته لمهاجمة شعبه. وبالتالي ستواصل الولايات المتحدة دعم هذه المهمة مع نقل قيادة (العمليات العسكرية للقوات الدولية) والمراقبة ل (حلف شمال الأطلسي) ناتو”.

وأضافت أن الولايات المتحدة راضية عن المشاركة العربية في هذه العمليات، مضيفة “سيكون هناك المزيد من الإعلان (عن مثل هذه المشاركات) في الأيام المقبلة”، وقالت “لكن هذا جهد شامل وأظن أنه من الواضح جداً فإن كل دولة ستساهم بما تقدر عليه”.

من جانبه، قال وزير الخارجية المغربية إنه تناول مع كلينتون المستجدات الأخيرة في العالم العربي، مشيرا إلى أنه لا يوجد استثناء عربي للمبادئ العالمية الخاصة بالكرامة والحرية، وأن المغرب يشعر بالتشجيع لما تحقق في مصر وتونس في المرحلة الانتقالية، متفائلا ببدء “الربيع العربي”.

وبالنسبة لليبيا، قال إن بلاده ستواصل المساهمة في تطبيق القرار الدولي رقم 1973، وقال هذا “ليس احتلالاً فلا أحد يريد لليبيا ان تنقسم إلى جزئين أو ثلاثة. إنها ليست مسألة تقسيم، إنها مسألة حماية المدنيين”.

-- الرياض

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*