الأحد , 4 ديسمبر 2016

اليمن تتجه للحل

أفادت الأنباء بأن الجيش اليمني أطلق الجمعة الرصاص في الهواء لمنع انصار النظام من الاقتراب من المحتجين في صنعاء.

وأفاد مراسلنا عبد الله غراب أن مسلحين يرتدون ملابس مدنية أطلقوا النار من سطح عمارة مجاورة لساحة الاعتصام على جنود الفرقة الأولى مدرعات التي تحمي المعتصمين وهي قوات تتبع اللواء المنشق علي محسن الاحمر.

كما استهدفت النيران متظاهرين مناوئين للرئيس وهم في طريقيهم الى ساحة التغيير، وتحدث مصدر طبي يتحدث عن اصابة أحد جنود الفرقة الأولى بنيران المسلحين.

كما تظاهر آلاف اليمنيين في مدن جنوبية عدة عقب صلاة الجمعة للمطالبة باسقاط نظام الرئيس صالح ، فقد حرجخت تظاهرات في عدة احياء بمدينة عدن، وقال شهود عيان في عدن ان عشرات الآليات العسكرية التابعة لقوات الحرس الجمهوري أحاطت بحي فتح حيث مقر القصر الرئاسي تحسبا لأي “زحف للمتظاهرين المناوئين للنظام”.
كما جرت تظاهرات في محافظات لحج و شبوة وحضرموت.

وقد انسحب رجال الأمن العام والمركزي من معظم مدن حضرموت وبات الجيش الاكثر سيطرة على المدن بقيادة اللواء علي محسن, قائد المنطقة الشرقية الذي انضم الى الاحتجاجات.

الرئيس صالح

من جهته أعلن الرئيس اليمني استعداداه لتسيلم السلطة إلى ما وصفها بـ ” الأيادي الأمينة التي يختارها الشعب” بشكل مشروع وليس إلى ” الفضوليين والغوغائيين”.
وأكد صالح في خطاب ألقاه أمام أنصاره الذين احتشدوا بعد صلاة الجمعة في ساحة التحرير أنه سيتم تنفيذ كافة المطالب بشكل المشروع
وأوضح انه يريد تسليم السلطة على أسس سليمة، واتهم معارضيه الذين ينظمون حركة الاحتجاجات ضده بأنم” مغامريين ومتآمرين يريدون القفز على السلطة”.

وأضاف صالح ” نحن معكم إلى الأفضل” موضحا انه ليس ضد التغيير ولكن ضد “الفوضى والانقلابات”، ومضى قائلا إن”السلطة محرمة على الفوضويين”وقال إن التجمع الحاشد في ساحة التحرير هو “الرد العملي والاستفتاء الشرعي على الوحدة والشرعية”.

كما دعا صالح الشباب المعتصمين الى الحوار ونصحهم بتشكيل حزب سياسي خاص بهم بعيدا عن تأثير الأحزاب المعارضة.
وترددت تقارير عن أن اللواء علي محسن الأحمر الذي اعلن انشقاقه وانضم إلى حركة الاحتجاج التقى بالرئيس صالح لمناقشة خياراته تنحيه لكن الرجلين فشلا في التوصل إلى اتفاق.
المعارضة
 
التظاهرات المعارضة للصالح انضم لها بعض جنود الجيش
وفي أول تعليق على خطاب الرئيس صالح قال الناطق باسم تكتل المشترك للمعارضة اليمنية “إذا كان الرئيس صادقا في قوله بأنه سيسلم السلطة لمن يثق بهم سنرى وسنعطيه فرصة 24 ساعه ليثبت أنه صادق”.

في هذه الأثناء احتشد معارضو صالح في تظاهرات تحت مسمى “جمعة الرحيل”، وانضمت حشود كبيرة إلى الالاف من المعارضين المعتصمين في ساحة التغيير أمام جامعة صنعاء وعرضوا صورا كبيرة لاكثر من خمسين شخصا قتلوا يوم الجمعة الماضية.

يأتي هذا بينما احتشد أنصار الحزب الحاكم في تظاهرة كبيرة في صنعاء في ما أسماها بجمعة التسامح تأييدا للرئيس اليمني ومقترحاته الأخيرة لإنهاء الأزمة في البلاد.
ونصب الجيش وناشطون معارضون حواجز عند مداخل ساحة التجمع قرب الجامعة, حيث قاموا بتفتيش الداخلين الى مركز الحركة الاحتجاجية المستمرة.

وعلى بعد حوالى اربعة كيلومترات نصبت الشرطة من جهتها حواجز عند مداخل التجمع المؤيد للرئيس اليمني الذي يتعرض لضغوط متصاعدة للتنحي عن منصبه.

ويقول مراسل بي بي سي إن رحلات الطيران المغادرة لصنعاء امتلأت بالكامل نتيجة إقبال السفارات الجنبية على إجلاء موظفيها وعائلاتهم.

وكان اللواء بالجيش علي محسن الأحمر الذي انشق وانضم إلى حركة الاحتجاج قد أرسل قوات تابعة له يوم الاثنين الماضي إلى ساحة التغيير لحماية المعتصمين.
وتصاعدت المخاوف من وقوع اشتباكات بين هذه القوات والقوات المالية للرئيس صالح خاصة عناصر الحرس الجمهوري مثلما حدث خلال الأيام الماضية في مدينة المكلا بمحافظة حضرموت.

وذكرت مصادر في المعارضة وأخرى من ساحة الاعتصام المسامة بساحة التغيير في صنعاء أن السلطة تحشد أعدادا كبيرة من المواطنين والقبائل وتوزع الأسلحة عليهم لاستخدامهم كدروع بشرية لحماية “دار الرئاسة” من أي زحف محتمل عليه من قبل المعتصمين.

وأشارت هذه المصادر إلى مخطط من السلطة لتحويل المشهد إلى “قتال بين المواطنين” مع بعضهم بعد تسليح قبائل بهدف الاعتداء على المعتصمين سلميا بحسب وصفهم
وكانت المعارضة قد رفضت عرضا جديدا من صالح الذي يحكم البلاد منذ نحو 32 عاما لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة قبل نهاية العام الحالي.

-- بي بي سي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*