الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » استقالة الحكومة الكويتية

استقالة الحكومة الكويتية

تقدمت الحكومة الكويتية باستقالتها الخميس، تفاديًا للاستجواب الذي تقدم به أعضاء بمجلس الأمة (البرلمان) لمساءلة ثلاثة وزراء من أعضاء الأسرة الحاكمة، بينهم وزير الطاقة الذي يتولى أيضًا منصب وزير الإعلام.

وجاء الاستجواب في أحدث حلقة من سلسلة تحديات من البرلمان الكويتي، أدت إلى تأجيل إصلاحات اقتصادية مهمة، وتسبب البرلمان الكويتي في استقالة وتعديل عدة حكومات من خلال الاستجوابات.

وكان نواب تقدموا بطلب استجواب ثلاثة وزراء من أعضاء الأسرة الحاكمة، منهم وزير النفط الذي يتولى أيضاً منصب وزير الإعلام، وذكرت مصادر برلمانية أنها تتوقع أن يعيد أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، تكليف رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الصباح، بتشكيل حكومة أخرى.

وذكرت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية (كونا)، يوم الثلاثاء، أن النائب فيصل الدويسان، عضو مجلس الأمة، طلب استجواب الوزير الشيخ أحمد العبد الله الصباح، وزير النفط والإعلام على سؤال عن قصور مزعوم في الاضطلاع بواجباته، ولا يتوقع أن يؤثر استجواب الوزير بخصوص منصبه على رأس وزارة الإعلام على منصب وزير النفط الذي يتولاه أيضًا في الدولة عضو أوبك.

وقالت تقارير صحفية إن أعضاء الحكومة الكويتية اجتمعوا مع القيادة السياسية الأربعاء، وتم البحث في حالة الاحتقان الطائفي بالبلاد والوضع الإقليمي المتأزم وتحديدًا في البحرين، وتطورات الساحة المحلية، وفق ما نقلت صحيفة “القبس”.
وذكرت أن الاجتماع شهد توافقًا على أن الوضع الداخلي لا يتحمل استجوابًا لوزير الخارجية الذي سيأخذ أبعاداً طائفية ومن شأنه أن يؤجج الوضع، حيث يفتح الاستجواب أبواب التصعيد الطائفي على مصراعيه، خاصة في ظل الحكم القضائي الذي صدر الثلاثاء بشأن شبكة التجسس الإيرانية.

والأربعاء، تقدم النائب صالح عاشور باستجواب نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية محمد السالم الصباح، اشتمل على محورين، الأول هو الإخفاق والتقصير في الذود عن نظام الحكم في الكويت، والتهاون والتفريط بهيبة الدولة، والثاني، عجز وتقاعس الوزير عن القيام بصيانة وحدة المجتمع وعن الدفاع عن وحدة نسيجه الوطني والتخاذل في صد محاولات المساس بالشعب الكويتي. وبالرغم من أن استجواب الوزراء حدث يومي في معظم برلمانات العالم، فهو في الكويت أقرب إلى تحدٍ مباشر للشخص وتحدٍ غير مباشر للحاكم، الذي له القول الأخير في السياسة، ويذكر أن أمير الكويت حلّ مجلس الأمة في الماضي للحيلولة دون استجواب رئيس الوزراء.

ومنذ تعيينه في 2006، واجه رئيس الوزراء الشيخ ناصر محمد الصباح معارضة برلمانية قوية ما تسبب بأزمات متكررة أسفرت عن استقالة الحكومة خمس مرات وتشكيل ست حكومات ترأسها هو جميعها. كما تم حل البرلمان في هذه الفترة ثلاث مرات.

-- مفكرة الإسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*