الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » اليمن في حالة عنف متزايد

اليمن في حالة عنف متزايد

قتل سبعة أشخاص على الأقل وأصيب المئات بتجدد المواجهات اليوم في عدة مدن يمنية بين المتظاهرين المطالبين بتنحي الرئيس علي عبد الله صالح وبين قوات الأمن وأنصار للنظام.

ففي مدينة تعز أكدت مصادر للجزيرة أن أعمال العنف تكررت مساء الثلاثاء عند أحد مداخل ساحة الحرية بين معتصمين بالساحة، ومسلحين يرتدون زيا مدنيا.

 وأوضحت المصادر أن قوات أمنية تابعة للرئيس صالح أطلقت النار بكثافة باتجاه المعتصمين بالساحة مما أسفر عن إصابة شخصين على الأقل بجروح.

 وكانت المدينة قد شهدت في وقت سابق الثلاثاء مواجهات عنيفة أسفرت عن إصابة نحو 400 شخص على الأقل، إثر قيام مسلحين يرتدون ملابس مدينة بإطلاق النار على عشرات الآلاف من المعتصمين، الذين أصيب الكثير منهم بحالات اختناق جراء تعرضهم للغاز المسيل للدموع، كما استخدم المسلحون الأسلحة البيضاء لمهاجمة المعتصمين.

وأوضح الناشط السياسي تيسير السامعي في اتصال هاتفي مع الجزيرة أن مسيرتين حاشدتين جابتا شارعين متقابلين في تعز، الأولى نادت بتنحي صالح، والثانية مؤيدة له.
 
قوات الأمن أطلقت الغاز المسيل للدموع بكثافة على المحتجين (الجزيرة)
وأفاد السامعي أن أنصار الرئيس حاولوا التوجه إلى ساحة الحرية، الأمر الذي أدى لوقوع اشتباكات بينهم وبين الثوار.

 بدوره أوضح الدكتور عبد الرحيم السامعي الذي تحدث للجزيرة من المستشفى الميداني في ساحة الحرية أن معظم المصابين يتم إحضارهم على متن دراجات نارية بسبب عدم توفر سيارات الإسعاف، وهو ما يضاعف من خطورة الحالات.

 
تكرار العنف

وفي مدينة صنعاء أفاد شاهد عيان للجزيرة أن نحو 500 ألف معتصم يحتشدون حاليا في ساحة التغيير احتجاجا على العنف الذي تعامل به رجال أمن النظام وأنصاره في وقت سابق اليوم مع المطالبين برحيل النظام، مما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة العشرات.

فقد  أكد الدكتور طارق نعمان من المستشفى الميداني المقام في ساحة التغيير وصول العديد من المصابين توفي أحدهم متأثرا بطلق ناري في رأسه، كما أصيب العشرات برصاص ما يعرف بالبلاطجة، وكانت الطائرات الحربية تحلق على ارتفاع منخفض.

ولقي شخص آخر مصرعه وأصيب عشرات عندما أطلق مسلحون بزي مدني النار على مسيرة قرب شارع الستين في صنعاء.

وفي مدينة الحديدة قتل ثلاثة أشخاص بطلقات نارية وجُرح ثلاثون بطعنات خناجر، كما أصيب 270 آخرون باستنشاق غاز مسيل للدموع لدى هجوم الشرطة ومسلحين بزي مدني على المتظاهرين الذين كانوا يحاولون تنظيم مسيرة إلى قصر الرئاسة بالمدينة.

وفي محافظة أبين بجنوب اليمن، أفاد شهود عيان في مديرية لودر أنهم عثروا على جثتين في منطقة عتد يعتقد أنهما لجنديين. 
 
عدد من المصابين بمدنية تعز أمس (الفرنسية)

محاولة اغتيال

من جهة أخرى قال اللواء علي محسن الأحمر قائد المنطقة العسكرية الشمالية الغربية-الفرقة الأولى المدرعة في اليمن، إن الاشتباك الذي وقع اليوم بين أنصار الرئيس ووحدة للجيش تدافع عن المحتجين في شارع الستين بصنعاء كان محاولة لاغتياله.

 وأفاد بيان صادر عن مكتب الأحمر أن القضية بدت كأنها خدعة لاغتيال الأحمر والوسطاء ومجموعة من شيوخ القبائل.

 وكانت وزارة الدفاع قد أعلنت في وقت سابق مقتل ثلاثة أشخاص حينما هاجم محتجون وقوات محسن رجال القبائل، وفقا للوزارة.

 وتأتي أحداث اليوم بعد يوم دام أمس شهدته مدينة تعز انتهى بمقتل 17 شخصا وإصابة أكثر من 800 آخرين عندما استخدمت الشرطة العنف لتفريق المتظاهرين، الذين تعهدوا رغم ذلك بمواصلة احتجاجاتهم.

-- الجزيرة نت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*