الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » البحرين تبدأ بمحاكمة المنتمين للحرس الثوري الإيراني

البحرين تبدأ بمحاكمة المنتمين للحرس الثوري الإيراني

أرجأت محكمة بحرينية اليوم، محاكمة بحريني وإيرانيين متهمين بالتخابر مع الحرس الثوري الإيراني إلى جلسة 20 أبريل الجاري.

وذكرت وكالة الأنباء البحرينية، ان المحكمة الكبرى الجنائية الأولى برئاسة القاضي الشيخ محمد بن علي آل خليفة أرجأت قضية التخابر مع الحرس الثوري الإيراني متهم فيها بحريني وإيرانيان إلى جلسة 20 أبريل الجاري.

وكانت النيابة العامة وجهت إلى الثلاثة اتهامات، بأنهم “منذ 2002 وحتى أبريل 2010 في مملكة البحرين وخارجها، تخابروا مع من يعملون لمصلحة دولة أجنبية بقصد الإضرار بمركز الدولة الحربي والسياسي والاقتصادي وبالمصالح القومية”.

واتهمت النيابة الثلاثة بأنهم “تخابروا مع الحرس الثوري الإيراني بغرض إمداده بمعلومات عسكرية واقتصادية و(يجمع) عناصره بيانات ومعلومات تتعلق بمواقع عسكرية ومنشآت صناعية واقتصادية داخل البحرين، وكان ذلك بقصد الإضرار بالمصالح القومية للبلاد”، وفق الوكالة.

وأشارت إلى أنهم “طلبوا وقبلوا لأنفسهم ولغيرهم عطايا ممن يعملون لمصلحة دولة أجنبية بقصد ارتكاب عمل ضار بالمصلحة القومية للبلاد بأن طلبوا من الحرس الثوري الإيراني مبالغ مالية مبيّنة بالتحقيقات مقابل تزويدهم بالمعلومات ذات الطبيعة العسكرية والاقتصادية عن مملكة البحرين”.

وهذه هي المرة الأولى التي تقدم فيها السلطات البحرينية أشخاصا متهمين بالتجسس لحساب ايران التي تشهد علاقاتها معها توترا شديدا منذ أن اتهمت المنامة طهران بالوقوف وراء الاحتجاجات التي شهدتها منذ 14 فبراير الماضي وأنهتها في 16 مارس بعد إعلان حال السلامة الوطنية (الطوارىء) ووصول قوات خليجية لدعم المملكة.

وكانت السلطات البحرينية اعتقلت الشهر الماضي ست شخصيات شيعية، من بينهم حسن المشيمع زعيم حركة “الحق” الشيعية التي تدعو إلى إلغاء النظام الملكي في البحرين، بتهمة الاتصال بدول أجنبية والتحريض على القتل وإتلاف ممتلكات عامة وخاصة.

وكان الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين قد أعلن عن إفشال مخطط يحاك ضد بلاده وباقي دول مجلس التعاون الخليجي منذ ثلاثين سنة، ملمحًا بذلك إلى الجارة الإيرانية التي دأبت على التدخل في شئون البحرين الداخلية، وتحريض الشيعة على إثارة الاضطرابات بدول الخليج .

-- مفكرة الإسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*