الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » معلومات بحسب العربية عن مقتل (مهند) قتيل روسيا في الشيشان

معلومات بحسب العربية عن مقتل (مهند) قتيل روسيا في الشيشان

أثار خبر مقتل القائد العربي “مهند” لمجموعات المقاتلين الشيشان في منطقة “شالي” تضارباً في المعلومات حول هوية “مهند”، وفيما أكدت أجهزة الاستخبارات الروسية أن “مهند” هو ممثل القاعدة في شمال القوقاز ويحمل الجنسية السعودية، ووصل إلى الشيشان منذ عام 1999، حيث تولى الإشراف على تدريب وأعداد المقاتلين، ثم أصبح مسؤول التمويل لجماعات المقاتلين؛ جاء في تصريحات أجهزة الاستخبارات أنه تم تصفية عنصر آخر هو خالد يوسف العميرات، وهو أردني الجنسية. وأفادت المعلومات الواردة من الاستخبارات الروسية أنه قاتل في البوسنة وكوسوفو والفلبين وأفغانستان.

اسم مهند الحقيقي “خالد يوسف”

وحسم تضارب المعلومات تصريحات نيقولاي سينتسوف المتحدث باسم اللجنة الروسية لمكافحة الإرهاب التي أكدت أن القائد العربي “مهند” والذي تطارده القوات الروسية منذ أكثر من عشرة أعوام هو نفسه خالد يوسف محمد العميرات مبعوث تنظيم “القاعدة” الإرهابي الدولي.

 

وكشف المتحدث باسم اللجنة الروسية لمكافحة الإرهاب عن أن خالد يوسف كان من أبرز القادة العسكريين والروحيين للجماعات المسلحة في الشيشان، وأنه انضم لهذه الجماعات منذ عام 1999، تحت قيادة القائد الميداني “خطاب”. وعقب مقتل “خطاب” عام 2002 عمل “خالد” أو “مهند” تحت قيادة “أبو الوليد” الذي تزعم جماعات المقاتلين الشيشان آنذاك. ثم تولى قيادة كتائب المقاتلين عام 2005 بعد مقتل أبو الوليد”، وأصبح المسؤول عن تمويلها.

من أبرز قادة المجموعات

ولم تتمكن وزراة الداخلية الشيشانية من تأكيد هوية “مهند”، واكتفت بالقول بأنه سعودي الجنسية. وكشف سلطان ميرزايف مفتي الشيشان لـ”لعربية” أن مصدر المعلومات عن هوية “مهند” هو ما توفر من معلومات لدى هيئة الاستخبارات الروسية، مؤكداً أنه كان من أبرز قادة مجموعات المقاتلين الشيشان خلال الحرب الشيشانية الثانية. 

 

فيما كشفت مصادر من هيئة الأمن الفيدرالية الروسية أن “مهند” هو خالد يوسف محمد العميرات، من مواليد عام 1969، أردني من مدينة الزرقاء، خدم في سلاح الجو الأردني، ثم لوحق في قضية جنائية قبل انتقاله إلى الشيشان عام 1999.

 

ومع تولى “دوكو عمروف” قيادة الحركة الانفصالية في شمال القوقاز وتنصيبه أميراً لإمارة القوقاز، انضم “خالد” لقيادة إمارة القوقاز، ثم ما لبث أن دب الخلاف بينهما وانقسم عن ميليشيات إمارة القوقاز التي يتزعمها “دوكو عمروف”.

مطلوب فدرالياً في روسيا

وأكدت أجهزة الاستخبارات الروسية أن “خالد يوسف” الملقب بـ”مهند” كان إلى جانب “دوكو عمروف” من العناصر الأكثر خطورة الذين يبحث عنهم جهاز الامن الفيدرالي الروسي، وأنه كان العقل المدبر لأغلب العمليات الانتحارية التي حدثت في روسيا خلال السنوات الماضية.

 

وأفادت مصادر أمنية روسية أن “مهند” كان يخطط لجلب مقاتلين جدد إلى شمال القوقاز من الأراضي الجورجية في ربيع وصيف العام الحالي، وفرض سيطرته التامة على جماعات المقاتلين في شمال القوقاز، بهدف إزاحة “دوكو عمروف” ومواصلة العمليات المسلحة ضد السلطات الروسية، وذلك رغم أن “دوكو عمروف” في عدد من التصريحات المصورة أعلن عن مسؤوليته عن أغلبية التفجيرات التي وقعت في موسكو وداغستان خلال العامين الماضيين.

 

وقد اعتبر الرئيس الشيشاني رمضان قديروف أن مقتل “مهند” أو “خالد يوسف” يشكل ضربة موجعة لجماعات المقاتلين الشيشان، ليس فقط لأنه كان من أبرز القيادات العسكرية والروحية، وإنما أيضاً لأنه كان مسؤول تمويل هذه الجماعات وتوفير المعدات والعتاد لها.

-- العربية نت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*