الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » هروب جماعي لأعضاء طالبان من سجن بقندهار

هروب جماعي لأعضاء طالبان من سجن بقندهار

فر أكثر من 500 سجين ينتمي معظمهم إلى حركة “طالبان” من السجن الرئيس بإقليم قندهار جنوبي أفغانستان، في عملية هروب جماعية عبر نفق استغرق حفره عدة شهور.
ونقلت فضائية “الجزيرة” عن مسئولين حكوميين ومصادر في حركة “طالبان” تأكيدهم بأن 540 سجينا تمكنوا من الفرار عبر نفق يبلغ طوله نحو 350 مترا. وقال مسئول في سجن ساربوسا إن معظم الفارين هم من مقاتلي “طالبان”، موضحا أن النفق الذي تم حفره تحت أرض السجن، كان ينتهي في مدينة قندهار.

وأوضح المتحدث باسم حركة “طالبان” ذبيح الله مجاهد، أن مقاتلي الحركة في المدينة قاموا على مدى خمسة أشهر بحفر نفق بطول 320 مترا، من مدينة قندهار إلى السجن، متجاهلا نقاط التفتيش الحكومية، مشيرا إلى أن العمل بالنفق انتهى ليلة أمس الأول فقط، وأن ثلاثة فقط من سجناء “طالبان” في سجن ساربوسا، كانوا يعلمون بالخطة.
وأشار إلى أن نحو مائة من الذين تم تهريبهم هم من قيادي “طالبان”، بينما الغالبية المتبقية هم من المقاتلين.

وجاءت عملية الفرار من سجن ساربوسا رغم التشديد الأمني الصارم الذي فرض على السجن، في أعقاب قيام حركة “طالبان” بمهاجمة السجن عام 2008، وتمكنها من تهريب تسعمائة من السجناء، من أصل ألف ومائتين يقيمون فيه.

واعتبر محللون أن عملية هروب السجناء، دليل واضح على عدم قدرة قوات الاحتلال على إلحاق الهزيمة بمقاتلي “طالبان” بعد عشر سنوات من القتال، كما تعد دليلا واضحا على ضعف الحكومة الأفغانية وعدم جاهزيتها لتولي مسئولياتها، رغم الدعم المالي والعسكري الكبيرين اللذين حصلت عليهما من القوى الدول

-- مفكرة الأسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*