السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » إخوان سوريا يُصعّدون الاتهامات للحكومة  

إخوان سوريا يُصعّدون الاتهامات للحكومة  

اتهمت جماعة “الإخوان المسلمين” في سوريا، النظام السوري بشن “حرب إبادة ممنهجة ضد الأبرياء” من أبناء الشعب الذين خرجوا يهتفون للحرية وللوحدة الوطنية، غداة إطلاق حملة واسعة في العديد من المدن السورية لقمع حركة الاحتجاجات التي بدأت الشهر الماضي.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) عن زهير سالم، الناطق الرسمي باسم الجماعة المحظورة في سوريا في بيان صحفي: “إن جماعة الإخوان في سوريا تعلن شجبها واستنكارها وإدانتها لجرائم الإبادة الجماعية التي يرتكبها النظام ضد شعبنا”.

وأضاف “ونحمل المجتمع الدولي بكل مؤسساته ومنظماته ذات الصلة، المسؤولية التامة عما يجري في سورية من قتل وانتهاك لحقوق الإنسان، ومن عدوان مباشر على حق الإنسان في الحياة”.

ويقول ناشطون إن نظام الرئيس بشار الأسد اختار الحل العسكري لقمع حركة الاحتجاج غير المسبوقة التي تهز البلاد منذ ستة أسابيع، بعد ان أرسل قواته إلى درعا الواقعة على مسافة مائة كلم جنوب دمشق وإلى مدن سورية أخرى.

لكن السلطات السورية بررت دخول الجيش إلى درعا بأنه جاء “استجابة لاستغاثات المواطنين والأهالي” من أجل ملاحقة ما وصفتها بـ “المجموعات الإرهابية المتطرفة”، متحدثة عن سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف الجيش و”المجموعات الإرهابية”، بحسب تعبيرها.

لكن المتحدث وصف هذه الدعاوى بـ “أسلوب الكذب والافتراء الذي ينتهجه النظام السوري في اختلاق الأكاذيب واختراع شماعات المندسين والإرهابيين.. تهربا من تحمل المسئولية المدنية والجنائية والإنسانية عن الجرائم التي ترتكبها الأجهزة الأمنية التابعة للنظام مع كل تشعباتها وتناقضاتها”.

وذكر أن جماعة “الإخوان” التي يصل عقوبة العضو المنتمي إليها في سوريا الإعدام ها “تستنكر الصمت العربي الرسمي والشعبي، وصمت الجامعة العربية على المجازر البشعة التي يمارسها النظام المستبدّ ضد أبناء شعب سورية الذي كان دائما الوفيّ لاستحقاقات الانتماء لأمته في سرّائها وضرّائها”.

وتقوم السلطات السورية منذ يوم الجمعة الذي شهد تعبئة غير مسبوقة للمحتجين قابلها قمع أوقع أكثر من 82 قتيلا، بموجة اعتقالات في صفوف الناشطين، بعد أن صعد المحتجون من سقف مطالبهم وبعدما كانوا يطالبون برفع حال الطوارئ وإطلاق سراح المعتقلين ووضع حد لهيمنة حزب “البعث” على الحكم، باتوا الآن يطالبون بسقوط النظام.

-- مفكرة الاسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*