الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مقتل أجانب في مطار كابل

مقتل أجانب في مطار كابل

ارتفع عدد قتلى حادث إطلاق طيار أفغاني النار على جنود التحالف داخل مطار كابل العسكري إلى تسعة، في حين أصيب آخرون بجروح.

وقالت وكالة أسوشيتد برس إن ثمانية جنود ومتعاقدا قتلوا عندما أطلق طيار في الجيش الأفغاني الرصاص عليهم صباح اليوم.

وأوضح المتحدث باسم الوزارة الجنرال محمد زاهر عظيمي أن الطيار “فتح النار على زملائه الأجانب بعد خلاف” معهم في مقر القوات الجوية الأفغانية في مطار كابل.

وأضاف أن الضابط الذي قتل في إطلاق النار “كان طيارا في الجيش طيلة العشرين عاما الماضية وأن خلافا وقع بينه وبين الأجانب، ونحن نحقق في ذلك”.

وأكد متحدث باسم قوة المساعدة الأمنية الدولية (إيساف) التي يقودها حلف شمال الأطلسي (ناتو) في كابل وقوع الحادث بالمطار، إلا أنه لم يقدم المزيد من التفاصيل ولم يدل بأي تعليق حوله كما لم يوضح جنسيات القتلى.

وتبنت حركة طالبان مسؤولية العملية، لكن السلطات لم تؤكد صلة منفذها بالحركة.

وفي وقت سابق، أشار مراسل الجزيرة بكابل سامر علاوي إلى أن المعلومات عن الحادث متضاربة بين وزارتي الداخلية والدفاع.

ولفت إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يقتل فيها ضابط أفغاني رفيع أفرادا من القوات الأجنبية حيث إن حوادث القتل السابقة وقعت على يد متدربين.

 
361 جنديا بريطانيا قتلوا منذ الغزو الأميركي لأفغانستان (الفرنسية-أرشيف)

تطورات أخرى

 

وفي تطورات أخرى، قتل جندي بريطاني متأثرا بجروح أُصيب بها في ولاية هلمند جنوبي أفغانستان.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية إن الجندي من الفوج اللوجستي الملكي، وكان أُصيب أثناء قيامه بنزع عبوات ناسفة الاثنين الماضي بمنطقة نهر السراج بولاية هلمند.

وهذا هو أول جندي بريطاني يلقى حتفه في أفغانستان خلال الشهر الجاري، والثالث عشر منذ بداية العام الحالي.

وبمقتل الجندي، يرتفع إلى 361 عدد الجنود البريطانيين الذين قُتلوا هناك، حيث ينتشر نحو عشرة آلاف جندي بريطاني معظمهم في هلمند، منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2001.

وفي هلمند أيضا، أعلنت حكومة الولاية أن من سمتهم “انتحارييْن” فجرا نفسيهما بموكب بمنطقة جيراشيك، وهو ما أدى لمقتلهما فضلا عن إصابة حارسي أمن.

من ناحية أخرى، أكدت قوة إيساف أن الرجل الثاني في تنظيم القاعدة شرقي أفغانستان لقي حتفه بعملية وقعت يوم 13 من الشهر الجاري.

وقال الحلف إن الرجل يسمى “أبو حفص النجدي” وهو مواطن سعودي، كما كان يعرف باسم عبد الغني، وقاد عمليات تنظيم القاعدة بولاية كونار وكان مسؤولا عن تنسيق عدد من الهجمات القوية بالمنطقة.

-- الجزيرة نت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*