الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » اعتقال ثلاثة مغاربة مشتبهين في الوقوف وراء تفجير مراكش

اعتقال ثلاثة مغاربة مشتبهين في الوقوف وراء تفجير مراكش

أكد وزير الداخلية الطيب الشرقاوي اليوم الجمعة أن المصالح الأمنية المغربية تمكنت أخيرا من اعتقال منفذي تفجيرات مقهى الأركانة بمدينة مراكش، بعد تحريات دقيقة ومكثفة قامت بها مديرية مراقبة التراب الوطني، ويتعلق الأمر بثلاثة أشخاص مغاربة مشتبهين، بينهم المشتبه في كون المنفذ الرئيسي للعملية التي أودت بـ16 قتيلا وخلفت 21 جريحا يوم 28 أبريل الماضي.

وقال الطيب الشرقاوي في ندوة صحافية أمس بمقر وزارة الداخلية إن الشخص المشتبه في أنه الرأس المدبر للعملية مواطن مغربي ينحدر من مدينة آسفي، مشبع بالفكر الجهادي ويعلن إيمانه بأفكار تنظيم القاعدة، وسبق له أن حاول في مرات سابقة الالتحاف ببعض بؤر التوتر في العالم، وخاصة الشيشان والعراق، لكن المصالح الأمنية البرتغالية اعتقلته عام 2004 عندما كان يريد الالتحاق بالشيشان، وفي عام 2007 اعتقلته المصالح الأمنية السورية عندما كان يريد دخول العراق وسلمته إلى المغرب.

وأضاف الشرقاوي أن المشتبه الرئيسي اشتغل بعد ذلك بميناء مدينة آسفي، بهدف البحث عن طريقة للالتحاق بإحدى بؤر التوتر، وخلال عمله ربط علاقة بالشخصين الآخرين المشتبه فيهما، والذين يقاسمانه نفس الإعجاب بأفكار تنظيم القاعدة.

وأوضح المسؤول أن الثلاثة حاولوا الالتحاق بالعراق عام 2008 عبر ليبيا لكن المصالح الليبية اعتقلتهم في شهر غشت من نفس السنة وقامت بترحيلهما نحو المغرب.

وأشار الطيب الشرقاوي إلى أن المشتبه الرئيس في عملية مراكش فكر بعد فشل جميع محاولاته للالتحاق بأي منطقة للتوتر تنفيذ عمليات داخل المغرب، واطلع قبل ستة أشهر من تنفيذ العملية في مواقع على الأنترنت تابعة للجهاديين على طرق صنع المتفجرات، واشترى المواد اللازمة لصنعها وقام بصنع عبوتين أودعهما بمسكن عائلته بآسفي.

وقام بإحداث تغييرات في هاتفه النقال بحيث يتمكن من تفجير العبوتين عن بعد، وقبل شهر من تنفيذ علمية مقهى الأركانة قام بزيارة مقهى آخر بمراكش لتنفيذ العملية به.

لكنه غير هدفه بعدما لاحظ أن مقهى الأركانة يقصده العديد من السياح الأجانب، ويوم 28 أبريل الماضي زار المقهى المذكور كأي زبون عادي، ثم غادره تاركا خلفه العبوتين، وبعد أن ابتعد من المقهى قام بتفجيرهما باستعمال هاتفه النقال.

وكشف وزير الداخلية أن المحققين عثروا خلال التحريات الأولية التي قاموا بهاعلى بقايا المواد المتفجرة وبعض الأدوات التي تم التخلص منها بعد تنفيذ العمل الإرهابي، وأن الأشخاص المشتبه فيهم سيتم تقديمهم أمام العدالة بعد إتمام البحث الجاري تحت إشراف النيابة العامة.

-- الرباط ـ السكينة -إدريس الكنبوري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*