الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » اليمن : المعارضة تمهل النظام 48 ساعة للتوقيع على الاتفاقية

اليمن : المعارضة تمهل النظام 48 ساعة للتوقيع على الاتفاقية

جددت أحزاب المعارضة اليمنية المنضوية في تكتل اللقاء المشترك وحلفاؤها التمسك بالمبادرة الخليجية التي تسلمتها بصيغتها النهائية من أمين عام مجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني في 21 أبريل/نيسان الماضي, مؤكدة في الوقت ذاته أنها ستمهل نظام الرئيس علي عبدالله صالح يومين فقط لإظهار جديته والتوقيع على المبادرة.

وطالبت أحزاب تكتل اللقاء المشترك وشركائه دول مجلس التعاون بممارسة المزيد من الضغط والمواقف العملية إزاء ما سمّوه بـ”مناورات ومراوغات” لجأ اليها نظام الرئيس علي عبدالله صالح بشأن التوقيع على المبادرة.

وقال بيان صادر عن تكتل اللقاء المشترك وشركائه: إن تمسّكنا بهذا الاتفاق خلال الفترة الماضية رغم كل المرارات وتجديد تمسكنا به اليوم إنما هو تعبير عن جديتنا ومصداقيتنا في التعامل الايجابي معه، وسنرقب جدية الطرف الآخر خلال اليومين القادمين، ونعتبر أي تأجيل أو مماطلة إضافية من قبل النظام في توقيع هذا الاتفاق كما هو لن يكون لصالح العملية السياسية، وسيضع النظام أو ما تبقى منه وجهاً لوجه أمام خيارات الشعب، التي سوف نساندها وندعو كل الأشقاء والأصدقاء لمساندتها.
 
وفي غضون ذلك تحدث مسؤول حكومي بارز عن نصوص مبهمة وغير واضحة في المبادرة الخليجية التي أعلنت بصيغتها النهائية في 21 أبريل/نيسان المنصرم.
 
وقال نائب وزير الإعلام اليمني عبده الجندي: “المبادرة الخليجية ذات نصوص مبهمة وغير واضحة وغير قاطعة وغير محددة وبالذات في المهام المطلوبة من احزاب اللقاء المشترك، أما فيما هو مطلوب من المؤتمر ومن الرئيس علي عبدالله صالح فقد حددت بالتواريخ الزمنية غير القابلة للتنصل والالتفاف على المواعيد الزمنية المحددة في الايام”.
 
وأضاف الجندي في مقال نشرته صحيفة “26 سبتمبر” المقربة من الرئاسة اليمنية: في هذا الإطار لابد من وقفة مصارحة ومكاشفة مع دول مجلس التعاون الخليجي حول بنود المبادرة قبل التوقيع عليها من باب الحرص على نجاح هذه المبادرة التي تمثل إجماع الدول الشقيقة والصديقة حتى لا تنتهي بالوصول الى طريق مسدود نرى فيه الحل ممكناً فيما لدينا من النوايا الحسنة، ومستحيلاً فيما لدينا من النوايا السيئة، لأن الشفافية هي المطلب الذي يحقق الوضوح المطلوب والوضوح هو المدخل الوحيد الى ترسيخ ما لدينا من القناعات المبنية على المصداقية والموضوعية.

-- العربية نت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*