الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الجيش المصري يعتقل متظاهرين أمام سفارة إسرائيل

الجيش المصري يعتقل متظاهرين أمام سفارة إسرائيل

 ألقت قوات الجيش القبض على 186 من المشاركين في المظاهرات أمام السفارة “الإسرائيلية” بالقاهرة يوم الأحد، والتي تخللتها مواجهات أسفرت عن سقوط 353 مصابًا، في مناسبة إحياء الذكرى الثالثة والستين ليوم النكبة.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن مصدر مسئول، إن الموقوفين وهم من مراحل عمرية مختلفة حاولوا اقتحام السفارة “الإسرائيلية” مساء الأحد، وقد تم إحالتهم إلى النيابة العسكرية للتحقيق معهم بتهم مبدئية، وهي إتلاف المال العام والتعدي على موظفين عموميين أثناء تأدية وظيفتهم.

وأضاف المصدر إن “هناك تهما أخرى بالإضافة إلى التهم السابقة، ستوجه إلى بعض الأشخاص، مثل القيام بأعمال الشغب والبلطجة في الشارع”.

وكانت مواجهات وقعت في محيط مبنى السفارة واستمرت لعدة ساعات إلى أن تمكن مسئولو الأمن من إعادة الهدوء وغادر المتظاهرون الموقع. واستخدم عسكريون كانوا منتشرين في المكان غازات مسيلة للدموع وأطلقوا النار في الجو لتفريق مئات الأشخاص الذين تجمعوا قرب السفارة المطلة على نيل القاهرة من ناحية الجيزة.

وكان المتظاهرون يطالبون بطرد السفير “الإسرائيلي” وقطع العلاقات مع “إسرائيل” كما نددوا باحتلال “إسرائيل” الاراضي الفلسطينية وطالبوا بإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين.

وأصيب 353 شخصًا بجروح خلال مواجهات جرت بين الشرطة والمتظاهرين، بحسب وزارة الصحة المصرية.

وصرح الدكتور عبد الحميد أباظة، مساعد وزير الصحة للشئون الفنية والسياسية، أنه تم علاج 308 من المصابين في موقع الحادث، والحالات الأخرى وعددهم 45 شخصا تم تحويلهم إلى مستشفيات القصر العيني وبولاق الدكرور وأم المصريين وجميعهم خرجوا لتحسن حالتهم باستثناء 6 حالات فقط، منهم 4 بمستشفى أم المصريين، ومصاب بمستشفى بولاق الدكرور، وآخر بمستشفى قصر العيني.

وقال أباظة إن الإصابات تنوعت ما بين حالات اختناق نتيجة الغاز المسيل للدموع وكدمات وجروح بسيطة نتيجة التدافع، وأشار إلى أنه عقب الحادث تحركت 36 سيارة إسعاف إلى موقع الحادث لتقديم الإسعافات الأولية اللازمة، ونقل الحالات التي تحتاج رعاية طبية إلى المستشفيات.

وجرت التظاهرة بعد ساعات من محادثات أجراها المسئول في وزارة الدفاع “الإسرائيلية” عاموس جلعاد اللأحد في القاهرة مع مسئولين مصريين، في أول زيارة معلنة لمسئول “إسرائيلي” إلى القاهرة منذ سقوط حسني مبارك في 11 فبراير.

جدير بالذكر أن مصر هي أول دولة عربية أقامت علاقات دبلوماسية مع “إسرائيل” عام 1979، لكن الرأي العام المصري ما زال بغالبيته معارضا لـ “إسرائيل” وينتقد سياستها حيال الفلسطينيين.

-- مفكرة الاسلام:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*