السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » اعتقال سفّاح سربرنتشا بعد مطاردة 16 عاما

اعتقال سفّاح سربرنتشا بعد مطاردة 16 عاما

أكد الرئيس الصربي بوريس تاديتش اليوم اعتقال الزعيم العسكري لصرب البوسنة رادتكو ملاديتش المتهم بارتكاب جرائم إبادة جماعية خلال الحرب البوسنية (1992-1995) في قرية تبعد مائة كيلومتر جنوبي غرب العاصمة بلغراد بعد مطاردة دولية استمرت 16 عاما.

وبدون أن يذكر كيف اعتقل ملاديتش الموصوف بـ”سفاح سربرنيتشا” والمتهم بارتكاب أكبر فظاعات تشهدها القارة الأوروبية منذ الحرب العالمية الثانية, قال تاديتش للصحفيين إن ملاديتش اعتقل على أراضي صربيا ومن قبل قواتها الأمنية، معتبرا أن ذلك دليل على “المصداقية الأخلاقية” لبلاده أمام العالم.

ورأى تاديتش أن بلاده أنهت “حقبة صعبة من تاريخها وأزالت سببا للتوتر بين أفراد الأمة أينما وجدوا”، مضيفا أن ملاديتش سيسلم إلى محكمة جرائم حرب يوغوسلافيا السابقة في مدينة لاهاي الهولندية دون أن يحدد تاريخا لعملية التسليم.

غير أن التلفزيون الصربي الرسمي أعلن في وقت لاحق اليوم أن ملاديتش في طريقه على متن طائرة خاصة إلى لاهاي.

وتزامن نبأ الاعتقال مع زيارة مسؤولة الشؤون الخارجية  بالاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون لبلغراد حيث تبذل صربيا جهودا مضنية للحصول على لقب “مرشح رسمي” لعضوية الاتحاد.

وملاديتش متهم من قبل محكمة جرائم الحرب الخاصة بيوغوسلافيا السابقة بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، ومن بين أبرز التهم الموجهة إليه تدبيره مذبحة سربرينتشا التي قتل فيها أكثر من ثمانية آلاف رجل وفتى مسلم داخل جيب كان يتمتع بحماية الأمم المتحدة.

 ملاديتش اعتقل بعد ثلاثة أعوام من توقيف كاردايتش (يسار) (الفرنسية)

وقالت وسائل إعلام صربية إن ملاديتش (69 عاما) اعتقل في منزل لأقاربه في قرية لازاريفو في الخامسة والنصف صباحا (3:30 بتوقيت غرينتش)، مضيفة أنه خلال الاعتقال كان يحمل بطاقة هوية باسم ميلوراد كوماديتش.

وأفادت الشرطة الصربية في وقت لاحق بأن فحوص الحمض النووي أكدت هوية ملاديتش.

وعن ظروف عملية الاعتقال قالت وسائل الإعلام الصربية إن ملاديتش لم يكن لحظة توقيفه متنكرا مثل زعيم صرب البوسنة رادوفان كاراديتش الذي اعتقل عام 2008 في بلغراد وهو يتقمص شخصية طبيب روحاني.

خلال الليل

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن بعض سكان القرية أن عملية الاعتقال تمت خلال الليل وكانت سريعة وهادئة حتى إنهم لم يشعروا بها، وأشار أحدهم إلى أن خبر العملية انتشر في ساعات الصباح.

وسارع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون للترحيب باعتقال ملاديتش واعتبره “يوما تاريخيا للعدالة الدولية”، بينما اعتبر المدعي العام لمحكمة جرائم حرب يوغسلافيا السابقة سيرج براميتس أن عملية الاعتقال تؤشر على وفاء صربيا بأحد التزاماتها الدولية.

وفي واشنطن هنأ البيت الأبيض السلطات الصربية على اعتقال ملاديتش، مؤكدا أن الخطوة تشير إلى أن العدالة ستلاحق أولئك الذين ارتكبوا جرائم ضد الإنسانية.
 
خبر اعتقال ملاديتش تزامن مع وصول أشتون إلى بلغراد لبحث موضوع عضويتها في الاتحاد الأوروبي (الفرنسية)

خبر جيد

وامتدح الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي اعتقال ملاديتش واعتبره خطوة إضافية نحو انضمام صربيا للاتحاد الأوروبي. وقال “إنه خبر جيد.. هذه خطوة إضافية نحو انضمام صربيا في يوم قريب إلى الاتحاد الأوروبي”.

وامتدحت كاثرين أشتون بدورها عملية الاعتقال، معتبرة أنها خطوة إلى الأمام بالنسبة لصربيا والعدالة الدولية، بينما قال  إنيكو غيوري وزير خارجية هنغاريا التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي إنها” تطور إيجابي للغاية”.

واعتبر الأمين العام لحلف الناتو أندريس فوغ راسموسن من جهته أن اعتقال القائد العسكري لصرب البوسنة بعد 16 عاما من المطاردة واتهامه بارتكاب جرائم حرب يعطي فرصة للعدالة كي تتحقق.

ورحب باعتقال الزعيم العسكري لصرب البوسنة كذلك رئيسا وزراء سلوفينيا بوبوت باهور وكرواتيا جادرانكا كوسور، وكذلك فعل وزير الدفاع البريطاني ليام فوكس.

-- الجزيرة نت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*