الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » زنجبار .. لغز القاعدة

زنجبار .. لغز القاعدة

تشكل مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين حاضرة الجنوب أهمية قصوى للقاعدة لكونها تقع على بحر خليج عدن المرتبط بالبحر الأحمر والبحر العربي، ولا تبعد عن محافظة عدن سوى 60 كلم.

وتبلغ مساحتها 2199 كلم 2 وعدد سكانها 3990 نسمة وتعتبر مدينة زراعية لوجود وادي حسان الزراعي فيها.

ورغم أنها الأكبر مساحة بين المديريات الـ11 إلا أن وجودها على خليج عدن يشكل اهمية قصوى لتسهيل حركة عناصر القاعدة باعتبارها مثلثا كانوا يتخذون من جبالها بالإضافة إلى جبال المراقشة وحطاط معسكرا لتجهيز المقاتلين الجدد للذهاب إلى أفغانستان إبان الحرب مع الروس (الشيوعية) كونها قريبة من البحر، ومنها ينطلقون عبر بحر العرب والمحيط الهندي، وصولا إلى الهند وباكستان.

وتحاول القاعدة الاستيلاء على أبين لإيمانها العميق بالفكر الذي يمتلكونه بأن الجهاد سينطلق منها إلى كل أنحاء العالم.

ومع قدوم مقاتلي الجيل الاول من القاعدة ومشاركتهم في حرب الوحدة إبان الانفصال عام 1994 تحت مسمى جيش ابين وبزعامة عبدالنبي الذي يعود أصله إلى محافظة ابين زنجبار والسماح لهم بتكوين معسكر خاص في جبال حطاط بمدينة زنجبار.

تسبب الفراغ السياسي بضعف السلطة المحلية في المدن الجنوبية عام 2007م وبروز الحراك الجنوبي الذي اتخذ من مدينة زنجبار منطلقا له، بقيادة الفضلي أحد العائدين من أفغانستان إبان الإحتلال الروسي لها، مما سهل الدخول في اتفاق مع القاعدة لتزداد قوة في تلك المدينة وتهاجمها بين الحين والآخر.

واختار تنظيم القاعدة منطقة لودر منطلقا لعملياتها إلى كافة المدن الأخرى في محافظة أبين منذ التسعينيات، فتمسك القاعدة بتلك المدينة يعود إلى عقيدتهم التي تمسكوا بها منذ حرب الجهاد لكونها «ساحة المدد» لتنظيم «الجهاد» و«القاعدة» لاحقا، فجبال حطاط والمراقشة المحصنة كانت أحد الظروف التي جعلت لتنظيم الجهاد ومن ثم القاعدة حضورا بارزا في المشهد.

وبعدما انفرط عقد التحالف ما بين القاعدة والسلطة في شهر ديسمبر عام 2009م بعد مهاجمة الطيران اليمني لجبال المحفد، بدأت عناصر القاعدة الخاملة تصعد من عملياتها لتعلن في منتصف 2010م عن تكوين جيش عدن أبين في بيان إلكتروني.

تلتها محاولة السيطرة على لودر ثم استهداف النقاط الامنية في أغسطس العام الماضي إلا أن نجاحها اليوم في السيطرة على مدينة زنجبار بعد سيطرتها في شهر مارس الماضي على مدينة جعار، شكل ضربة جديدة للسلطة ومخاوف كبيرة من تحويل أبين إلى تورا بورا اليمن.

-- الرياض

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*