الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مجزرة جديدة للأمن اليمني في تعز

مجزرة جديدة للأمن اليمني في تعز

“مجزرة في تعز”، كان هذا العنوان الأبرز للأحداث التي شهدتها مدينة تعز جنوب اليمن، بعد أن اقتحم الجيش وقوات من الحرس الجمهوري ساحة الحرية وأخلتها بالقوة من المعتصمين، ما أسفر عن مقتل 20 على الأقل وإصابة أكثر من 600 شخص، بينهم 150 أصيبوا بالرصاص الحي. ونفذت عملية اقتحام الساحة مساء أول من أمس واستمرت 12 ساعة، انتهت بتفريق آلاف المعتصمين منذ منتصف فبراير الماضي للمطالبة بإنهاء فترة حكم الرئيس علي عبدالله صالح الممتدة لـ 33 سنة.

وسمع إطلاق النار في المدينة طوال الليل وشوهد مئات الجنود ينتشرون صباحا في مداخل ساحة الحرية التي سويت بالأرض بعد فرار الآلاف من المحتجين نتيجة الإطلاق الكثيف للرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع وسط حال من الذعر لدى سكان الأحياء المجاورة الذين فر أكثرهم من منازلهم باتجاه مناطق آمنة.

وقالت مصادر معارضة في تعز إن قوات الجيش أشعلت النار في كثير من خيام المعتصمين، كما دمرت المستشفى الميداني في الساحة وأتلفت محتوياته، مشيرة إلى أن قوات الجيش استعانت بالجرافات لهدم المخيمات.

وأضافت أن قوات الجيش هاجمت فندقا مجاورا لساحة الحرية كان يقيم فيه عدد من الصحفيين ومراسلي وسائل الإعلام العربية والدولية، وأطلقت النار بكثافة على فريق إعلامي كان يتولى نقل عملية الاقتحام مباشرة وعلى الهواء. كما أقفلت قوات الجيش منافذ محافظة تعز بعد تقارير عن توافد الآلاف من مناطق الأرياف لنجدة الشبان المحتجين الذين اكتظت بهم كثير من المستشفيات الخاصة.

وأثار الاقتحام موجة غضب واسعة لدى شبان الثورة في المحافظات والذين سيروا تظاهرات جابت الشوارع مرددين هتافات تندد بالمجزرة في تعز وتطالب بإسقاط النظام والتنحي الفوري للرئيس وأركان نظامه ومحاكمتهم.

ودانت أحزاب المعارضة في تكتل اللقاء المشترك ما أسمته “المجزرة”، وحملت نظام صالح مسؤولية سقوط الضحايا، فيما أكد شباب الثورة أن إرجاء مناقشة ملف اليمن في منظمة الأمم المتحدة أعطى صالح كثيرا من الوقت لممارسة القتل والتنكيل بالمحتجين السلميين، وطالبت الأشقاء والأصدقاء بممارسة الضغط على صالح لإيقاف نزيف الدم في البلاد.

 وخلال اجتماع مع المجلس العسكري الذي عقد في صنعاء ألقى صالح كلمة انتقد فيها المحتجين المطالبين باستقالته قائلا إن المطالبين بالتغيير تقودهم عناصر فاسدة منشقة على الجيش. وأشار إلى أنه مع مطالب الشبان وسيتعامل معها بشكل إيجابي إذا تخلصوا من العناصر الفاسدة.

 وتعرضت مدينة زنجبار التي سيطر عليها متشددون، لقصف من الجو والبحر بهدف استعادتها. وذكرت مصادر أن 4 عسكريين بينهم عقيد قتلوا بكمين نصبه عناصر من القاعدة مساء أول من أمس على مشارف المدينة.

 وقال مصدر أمني إن “موكبا من التعزيزات قادما من عدن تعرض لكمين نصبه عناصر القاعدة على بعد كيلومتر واحد من زنجبار”. وأشار مصدر طبي في مستشفى الجمهورية بعدن إلى أن سبعة جنود جرحى نقلوا إلى هذه المستشفى.

 وأفاد مصدر أمني آخر أن 4 مسلحين من القاعدة وجنديين قتلوا خلال المعارك مع قوات اللواء 25 ميكانيكي التي لا تزال موجودة داخل مدينة زنجبار، عاصمة محافظة أبين.

-- الوطن أونلاين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*