الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » حركة الشباب المجاهدين الصومالية تتوعد قوات الاتحاد

حركة الشباب المجاهدين الصومالية تتوعد قوات الاتحاد

توعدت حركة “الشباب المجاهدين” التي تسيطر على أجزاء واسعة من الصومال بتصعيد هجماتها على قوات الاتحاد الأفريقي وإجهاض حملتها العسكرية في العاصمة مقديشو.
واعتبر المتحدث باسم الحركة علي محمود راغي في مؤتمر صحفي الأربعاء في مقديشو أن العملية التي نفذها مقاتلو الحركة قبل يومين ضد موقع عسكري  للقوات الأفريقية بداية لهذا التصعيد.

وأضاف أن الهجوم نفذه “استشهاديون” من الحركة وأسفر عن مقتل وإصابة أكثر من 30 جنديا من القوات الأفريقية بينهم ضباط كبار. وقال “سيسمع الناس في الساعات أو الأيام القادمة ما يفرحون به، نقول ونكرر سنضعف العدو وسندمره بإذن الله”، بحسب موقع “الجزيرة نت”.

وحذر المتحدث المواطنين الصوماليين من الاقتراب من قواعد القوات الأفريقية، وذلك لأنه “عندما يتعرض جنود هذه القوات لعملياتنا ينتقمون من الناس الموجودين قريبا من قواعدهم”.

وتسيطر حركة “الشباب المجاهدين”- المناوئة للحكومة الانتقالية المدعومة من الغرب وبالحماية من قوات الاتحاد الإفريقي- على مساحات واسعة من الصومال وجيوب في العاصمة.

يأتي هذا فيما من المقرر أن ينتهي التفويض الممنوح لأحدث حكومة انتقالية بالصومال في أغسطس المقبل لكن رئيس البلاد ورئيس البرلمان الذي يطمح لرئاسة البلاد على خلاف بشأن ما الذي يجب أن يحدث بعد ذلك.

في الوقت الذي بدأ فيه صبر المجتمع الدولي ينفد إزاء الرئيس شيخ شريف أحمد ورئيس البرلمان شريف حسن شيخ ادن الذي كان حليفا في الماضي للرئيس قبل أن يدب الخلاف بينهما إلى حد ما بسبب تبني دستور جديد.

لكن القوى الغربية التي تمول إلى حد كبير الحكومة التي تدعمها الأمم المتحدة وقوات حفظ السلام الإفريقية التي تعززها لا تملك وسائل ترهيب تذكر كي تشجع بها الإصلاحات المطلوبة بشدة لإدارة مثقلة بالفساد والصراع الداخلي.

ونقلت وكالة “رويترز” عن اوجستين ماهيجا ممثل الأمم المتحدة الخاص في الصومال إن اتفاقية اقتسام السلطة ربما توفر لزعماء الصومال المتناحرين أفضل وسيلة لإنقاذ ماء الوجه والتوصل لاتفاق بشأن الإصلاح السياسي

وقال إنه لا بد من طرح حوافز على مائدة المفاوضات مشيرا إلى محادثات من المزمع عقدها في مقديشو في وقت لاحق من الشهر الجاري.

ولفت إلى أن تلك الحوافز قد تشمل مزيدا من الأموال لتمويل المشروعات الحكومية او منح الحكومة دورا اكبر في تحديد الإصلاحات ومكافأة الأداء الجيد.

وأعرب المبعوث الأممي عن أمله في أن تضم المحادثات زعماء إقليميين وزعماء قبائل ونساء ونقل المناقشات إلى ما هو أبعد من الخلاف بين الرئيس ورئيس البرلمان.

-- مفكرة الإسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*