الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مظاهرات ضخمة في مدينة ( خميني شهر ) بأصفهان

مظاهرات ضخمة في مدينة ( خميني شهر ) بأصفهان

شهدت مدينة “خميني شهر” في إقليم أصفهان وسط إيران مظاهرة ضخمة للأهالي أمس الخميس 9-6-2011، احتجاجاً على ما اعتبروه تلكؤاً من جانب السلطات في اعتقال ومحاكمة 14 بلطجياً يشتبه فيهم باغتصاب مجموعة من النساء المشاركات في حفلة عيد ميلاد في أحد البساتين.
 
وذكرت مصادر صحفية في إيران أن مجموعة من البلطجية مكونة من 14 شخصاً هاجموا الحفلة وقاموا بتقييد أيدي وأرجل الرجال ثم اغتصبوا النساء والبنات المشاركات في الحفلة أمام أعين أزواجهن وأقاربهن.

وبالرغم من أن الحادث وقع قبل أسبوع وانتشر بسرعة في المنطقة، إلا أن وسائل الإعلام الحكومية لم تتعاطى مع الخبر إلا بعد التجمع الجماهيري الاحتجاجي الحاشد أمام دائرة القضاء في المدينة.

وتحاول الأوساط الإعلامية القريبة من الحكومة الإيحاء بأن المحتفلين هم الذين مهدوا الأرضية لهذه الجريمة، حيث كتب موقع “عصر إيران” التابع للمحافظين المتشددين “بدأ الحادث الأسبوع الماضي عندما قام عدد من أصحاب السوابق والأشرار بإستغلال الفرصة التي منحتهم إياها بعض الأسر، فدخلوا عنوة إلى ملك خاص.. فسجنوا الذكور الحاضرين في الحديقة وبدأوا بالتعرض للنساء.. إلا أن إحدى النساء الأسيرات استطاعت الاتصال بالشرطة.. وعلى إثر ذلك حضرت القوات الخاصة في المكان فأطلقت سراح النساء من يد الخاطفين”.

ولكن تقارير مستقلة استندت إلى أقوال شهود عيان، أفادت أن الشرطة الإيرانية لم تحضر مكان الجريمة بالسرعة الكافية، الأمر الذي منح المهاجمين الفرصة الكافية لارتكاب جريمتهم.

وفي حديث مع صحيفة “روزكار” في عددها الصادر الخميس، قال أحد أهالي خميني شهر “قبل اسبوع قامت عدة عوائل مكونة من خمسة رجال وخمس نساء بالاحتفال في حديقة مخصصة عادة لأعياد الميلاد والزواج، وكان في الحديقة المجاورة عدد من البلطجية يبلغ عددهم 14 شخصاً، يشربون الخمر ويحتفلون بطريقتهم، وعندما سمعوا الأصوات القادمة من الحفلة المجاورة قفزوا من على الجدار الفاصل فهاجموا المحتفيلن بالسكاكين فاغتصبوا النساء، وبالرغم من الاتصال بالشرطة إلا أنهم لم يصلوا المكان إلا بعد 45 دقيقة”.

وكتب موقع تابناك القريب من الأوساط الحكومية المحافظة: “في أعقاب انتشار هذا الخبر اجتمع الآلاف من أهالي خميني شهر أمام دائر القضاء بعد تلقيهم رسائل قصيرة عبر الهواتف النقالة حتى لا تتكرر مثل هذه الجريمة”.

هذا وتحدث رضايي مدعي عام خميني شهر مع المحتجين ووعدهم باتخاذ إجراءات سريعة لمعاقبة مجموعة البلطجية.

وحول اتهام السلطات بالصمت تجاه هذه الجريمة، قال غلام رضا أنصاري رئيس السلطة القضائية لإقليم أصفهان بعد مضي أسبوع على الحادث قائلاً “إن صمت السلطة القضائية لم يكن لإخفاء ما وقع، بل لإعطاء فرصة للأجهزة الأمنية حتى تتمكن من كشف أماكن اختفاء المتهمين واعتقالهم”.
 
هذا وتفيد التقارير أن السلطات تمكنت حتى الآن من إلقاء القبض على ثلاثة من المتهمين.

-- العربية نت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*