السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الحكم على باعشير بالسجن 15 عاما

الحكم على باعشير بالسجن 15 عاما

أصدرت محكمة إندونيسية الخميس حكمًا بسجن الزعيم الإسلامي الإندونيسي أبو بكر باعشير بعد أن أدانته بالضلوع في تشكيل مجموعة مسلحة كانت تهدف إلى اغتيال رئيس البلاد.

ونقلت وسائل إعلام إندونيسية عن القاضي في محكمة جنوب جاكرتا هيري سوانتورو قوله “أبو بكر باعشير أدين بتهمة من الدرجة الثانية وهي تجنيد وتشجيع أشخاص على القيام بأعمال إرهابية وحكم عليه بالسجن 15 سنة”.

والحكم الصادر أخف من العقوبة التي طالب بها الادعاء الاندونيسي من قبل، والذي كان يطالب بسجن باعشير مدى الحياة. وكان باعشير اعتبر في جلسة سابقة أثناء مثوله أمام محكمة جنوب جاكرتا الجزئية أن كافة التهم الموجهة إليه “مؤامرة مدبرة من جانب من يريدون عقابه لمنعه من نصرة التوحيد بالله ومحاربة الوثنية

ونسبت الوكالة إلى محللين، إن سجن باعشير يعتبر خطوة مهمة ضمن مساعي الحكومة الاندونيسية لإضعاف شوكة الجماعات “الإرهابية”، لكن كثيرين لا يقللون من خطر شن هجمات في أكبر الدول الإسلامية سكانًا من قبل “متشددين” إسلاميين آخرين.

وألقي القبض على باعشير في أغسطس الماضي بعد سلسلة من المداهمات من جانب الشرطة استهدفت أشخاصًا تردد أنهم أعضاء في جماعة مسلحة جديدة تدعى تنظيم “القاعدة في إندونيسيا” تتحذ من منطقة إتشيه بجزيرة سومطرة معقلاً لها.

وهذه هي ثالث محاكمة لباعشير خلال ثماني سنوات. وقد سجن من قبل لكن لتهم ليست متصلة بالإرهاب.

وواجه باعشير (72 عاما) اتهامات بتقديم 62 ألف دولار لجماعة مسلحة، فيما تقول الشرطة إنه جزء من حملة لشن هجمات على مصالح أجنبية وحكومية. وطلب ممثلو الادعاء إنزال عقوبة السجن مدى الحياة عليه، وإسقاط التهمة الرئيسية المتمثلة في تهريب الأسلحة لغرض “الإرهاب”، وهي تهمة عقوبتها الإعدام.

وباعشير هو الزعيم الروحي لـ “الجماعة الإسلامية” المحظورة التي تلقي عليها الشرطة باللائمة في عدد من الهجمات منها هجوم بالي الذي سقط فيه 202 قتيل عام 2002، وهو أيضا الزعيم الروحي والرئيس السابق لجماعة “أنصار التوحيد” التي ربط البعض بينها وبين تفجيرات محدودة شهدتها إندونيسيا في الآونة الأخيرة.

-- مفكرة الإسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*