الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » انشقاقات في صفوف كتائب القذافي

انشقاقات في صفوف كتائب القذافي

أعلنت المعارضة الليبية الاثنين 20-6-2011 أن 22 جندياً من كتائب القذافي فروا من إحدى القواعد العسكرية في جنوب البلاد وانضموا لصفوفها.

وقدّمت المعارضة أربعة من الضباط للصحافيين في معقلها ببنغازي، وقالت إن الجنود فروا من وحدة القذافي المتمركزة في منطقة القطرون بجنوب ليبيا هذا الشهر.

وقال أحد الضباط “لقد انشققنا الآن عن النظام. نظام القذافي فقد كل مصداقيته. لذلك نعلن أننا نعرض خدماتنا على المجلس الوطني الانتقالي في بنغازي.

وقال عدد من هؤلاء الجنود المنشقين إنهم تلقوا أوامر بإساءة معاملة الأسرى، وأوضحوا أن التعليمات الصادرة كانت ألا يرحموا الأسرى، لأنهم متمردون تابعون لتنظيم القاعدة.

وذكر أحدهم وهو نقيب أن رؤساءهم أمروهم بعدم إعطاء السجناء حقوقهم، وأن المجموعة ظلت تحاول الفرار والانضمام للثوار منذ أربعة أشهر تقريبا.

على صعيد آخر، وفي واشنطن حذّر البيت الأبيض الكونغرسَ من توجيه رسالة خاطئة بخصوص ليبيا، وذلك بعد تهديد برلمانيين بإلغاء تمويل العملية العسكرية ضد نظام القذافي لعدم استشارتهم بهذا الشأن.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاني كارني إن الدور المركزي لمثل هذه المهمة هو حماية المدنيين ولذا يجب مواصلتها.

وأضاف المتحدث أنه “في وقت يتعرض فيه العقيد القذافي لضغوط قوية ويتحمل حلفاؤنا قسما كبيرا من الجهود (العسكرية)، فإن مثل هذا التصويت حول التمويل من شأنه أن يوجه رسالة خاطئة إلى القذافي وإلى أصدقائنا في العالم أجمع”.

وكان رئيس مجلس النواب الأمريكي جون بوينر، والذي ينتمي للحزب الجمهوري المعارض قد هدد الخميس بالتصويت ضد تمويل المهمة الموجهة ضد النظام الليبي كون الرئيس أوباما لم يطلب موافقة الكونغرس على المشاركة في الحرب.

-- العربية نت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*