الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » طالبان تحذر من ( حمام دم ) وتطلب الانسحاب الكامل

طالبان تحذر من ( حمام دم ) وتطلب الانسحاب الكامل

اعتبرت حركة طالبان الأفغانية قرار سحب القوات الأميركية خطوة رمزية وحذرت مما أسمته “حمام دم لا طائل منه”، في حين طلب الجيش الأفغاني مساعدته بما يحتاج من معدات خلال فترة الانسحاب.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما أعلن الليلة الماضية أن بلاده ستسحب عشرة آلاف جندي من أفغانستان بحلول نهاية العام، على أن تسحب 23 ألفا آخرين بحلول سبتمبر/أيلول  من العام المقبل.

لكن طالبان اعتبرت أن الخطة الأميركية ليست إلا خطوة رمزية وينبغي اتخاذ إجراءات أكثر جدية “لوقف حمام دم لا طائل وراءه”.

وأكدت الحركة في بيان أرسل إلى وسائل الإعلام عبر البريد الإلكتروني أن حل الأزمة الأفغانية يكمن في الانسحاب الكامل والفوري لكل القوات الأجنبية، وإذا لم يحدث هذا “فسوف يزداد صراعنا المسلح يوما بعد يوم”.

وأضاف البيان “يسعى أوباما وأمراء حربه إلى خداع أمته بهذا الإعلان، بينما في الواقع هم لا يحترمون رغبة أمتهم المتعلقة بإنهاء هذه الحرب وهذا الاحتلال”.

ووصف بيان طالبان ما يقوله الجيش الأميركي بشأن هزائمهم في جنوب أفغانستان بأنه “ليس إلا مزاعم ودعاية لا أساس لها”، مضيفا أن “على دافعي الضرائب الأميركيين أن يدركوا أنه، ومنذ عشرة أعوام، تهدر أموالهم في هذه الحرب التي لا هدف ولا معنى لها، أو أنها تذهب إلى جيوب مسؤولي نظام كابل الفاسد”.

ترحيب حكومي

من جهة أخرى رحبت الحكومة الأفغانية بإعلان الولايات المتحدة عزمها بدء خفض قواتها في أفغانستان الشهر المقبل، وذلك تنفيذا لإستراتيجية الرئيس الأميركي باراك أوباما.

في الأثناء، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية محمد ظاهر عظيمي إن عدد قوات الجيش الوطني الأفغاني وجودة أدائها قد بلغت المستوى الذي يمكنها من تحمل المسؤولية من القوات التي ستنسحب من البلاد.

لكن عظيمي عاد وطلب من الدول الحليفة وعلى رأسها الولايات المتحدة أن تزود جيش بلاده بما يحتاجه من معدات خلال فترة الانسحاب.

ويقدر عدد القوات الأجنبية في أفغانستان بما يزيد على مائة وأربعين ألفا، تشكل القوات الأميركية أكثر من ثلثيها.

-- الجزيرة نت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*