الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » المفتي ورياح التغيير

المفتي ورياح التغيير

وجه سماحة مفتي عام المملكة ورئيس هيئة كبار العلماء (الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ) رسالة تحذير لأنظمة حكم قمعية، وكأني بسماحته يتساءل: «متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا؟» أنظمة لا ترى أبعد من أنفها، كبلت شعوبها بقيود الذل والعبودية، وكممت أفواهها، وظلمتها، وقهرتها، حذرها سماحته من أن تتخلص منها شعوبها، وأجمل سماحته ذلك في ثمانية أسباب: «نظام سيئ، وظلم للعباد، وتـهاون في حقوق الناس، وإفساد في الأرض، وممارسة للطمع، والجشع، والقتال، واتباع سياسات خرقاء» معلنا ذلك من منبر جامع الإمام تركي بن عبدالله بالرياض (الجمعة، 8 رجب 1432هـ، 11يونيو 2011م).

ما معنى هذا الكلام ؟ من الثابت تاريخيا أنه حين تصطدم أنظمة الحكم مع شعوبها، فإن شعوبها تقف في وجهها، وتعصيها، وتتمرد عليها، وإذ ذاك تكون الثورة هي الحل، فلن تضيع الشعوب وقتها في تحليل مخاوفها، وإنما تتجه صوب ساحات الثورة، وميادين التحرير.

الإسلام ثورة. ثار على الجهل فنـزلت آية «اقرأ باسم ربك الذي خلق» وثار على الظلم فنـزلت آية «ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون» وثار على الفساد فنزلت آية «ولا تفسدوا في الأرض إن الله لا يحب المفسدين» وثار على غياب العدل فنزلت آية «وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل» وفي موازاتها (والله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها) وثار على غياب الحكم الصالح، وبغيابه تغيب العدالة، والمساواة، والقضاء، والأمن، والاستقرار، وتكافؤ الفرص.

عندما قامت الثورة الفرنسية، كان المجتمع آنذاك مجتمعا طبقيا، على قمته طبقة النبلاء، المستفيدون من عدة امتيازات، تليهم فئة محرومة من المشاركة السياسية، وفي أسفل الـهرم السكاني: الطبقة الكادحة، وهؤلاء عانوا من: ثقل الضرائب، وأعمال السخرة، وتراجع إنتاج المحاصيل الزراعية، وارتفاع المجاعة، وتفشي البطالة.

في ضوء ما حذر منه سماحة المفتي يمكن القول: إن أي نظام سياسي يظلم العباد، ويقهرهم، ويستعبدهم، ويحرمهم حقوقهم، ويتبع سياسات خرقاء، لا بد أن يسقط.
BADR8440@YAHOO.COM
فاكس: 014543856

-- عكاظ: بدر بن أحمد كريِّم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*