الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » بريطانيا تحتجز رئيس الحركة الإسلامية في فلسطين

بريطانيا تحتجز رئيس الحركة الإسلامية في فلسطين

أعلنت وزارة الداخلية البريطانية اليوم الأربعاء احتجاز الشيخ رائد صلاح زعيم الحركة الإسلامية في إسرائيل خلال زيارته للندن، وتجري وكالة حماية الحدود ترتيباتها حاليا لترحيله من الأراضي البريطانية، وينتظر إبعاده إلى إسرائيل في أقرب وقت.
 
وجاء في بيان أصدرته وزارة الداخلية أن تيريزا ماي وزيرة الداخلية طلبت فتح تحقيق كامل عن كيفية دخول صلاح الأراضي البريطانية بالرغم من أنه مدرج على لائحة الممنوعين لزيارة المملكة المتحدة.

ويحاول التحقيق أن يقف عند الثغرات التي ساعدت صلاح على تجاوز الرقابة عند الحدود البريطانية، وأسباب عدم الالتزام بلائحة الممنوعين من زيارة بريطانيا التي تضم متطرفين ومجرمين وأشخاصا غير مرغوبين بهم يشكلون خطرا على أمن المواطنين البريطانيين.

 ووصل الشيح صلاح، المتهم بمعاداته السامية، الى مطار هيثرو اللندني السبت الماضي قادما من تل أبيب، ولم يكن على معرفة سابقة أنه على لائحة غير المرغوب فيهم في بريطانيا، حسب ما جاء على لسان محاميه فاروق باجوة، ولم يحاول صلاح إخفاء هويته.
 
وبأمر من وزيرة الداخلية، تم اعتقال صلاح أمس في الساعة الحادية عشرة ليلا بعد عودته من مدينة ليدز حيث ألقى محاضرة أمام 500 بريطاني مسلم لإطلاع الرأي العام البريطاني على الأوضاع في الأراضي الفلسطينية. كما سبق وأن ألقى كلمة في اجتماع في لندن الاثنين الماضي.
 
وكان من المفترض أن يلتقي صلاح مساء اليوم في مقر مجلس العموم مع نواب من حزب العمال ضمن حملة التضامن مع القضية الفلسطينية.
 
وجاء قرار اعتقال صلاح على إثر مناشدة مباشرة في مجلس العموم من النائب المحافظ مايك فرير الى وزيرة الداخلية للتدخل لإبعاده عن بريطانيا بسبب معاداته السامية، ووصف مايك فرير قرار وكالة الحدود السماح لدخول رائد صلاح الى بريطانيا بأنه خطأ كبير.

وحسب متحدث من مجلس العموم، فإن هذا الاجتماع، إذا ما حدث بين صلاح وثلاثة النواب، كان سيشكل حرجا كبيرا للمسؤولين الذين يصرون على عدم ظهور النواب في أي أنشطة مع أشخاص منعوا من دخول بريطانيا.

-- العربية نت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*