الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » اعتقالات واسعة في جماعة ( بوكو حرام )

اعتقالات واسعة في جماعة ( بوكو حرام )

أعلنت الشرطة السرية في نيجيريا، اليوم الاثنين، أنها اعتقلت أكثر من 100 شخص ينتمون إلى مجموعة “منشقة” في شمال البلاد، دون أن تكشف اسم المجموعة، أو تحدد تاريخ هذه الاعتقالات.

وقالت المتحدثة باسم أجهزة الدولة الأمنية ماريلين اوغار إن عمليات لحفظ الأمن أفضت إلى اعتقال “قادة شبكات وأفراد في مجموعة منشقة في باوشي وبورنو وكادونا وكانو ويوبي وفي ولايات اداماوا”.

ولم تحدد المتحدثة عدد الاشخاص المعتقلين متحدثة عن “أكثر من مئة”، رافضة أيضا كشف اسم المجموعة المنشقة.

وشهد شمال نيجيريا في الأشهر الأخيرة سلسلة هجمات شنتها جماعة بوكو حرام الإسلامية. وكانت قوات الأمن النيجيرية قد نفذت عملية عسكرية ضد هذه الجماعة في عام 2009، خلفت أكثر من 800 قتيل في بضعة أيام.

وتعتبر الشرطة جماعة “بوكو حرام” مسؤولة عن عشرات الاغتيالات والهجمات على مفوضيات الشرطة والكنائس ومحال بيع الخمر في الأشهر الأخيرة.

قتل عشرة أشخاص الأحد عندما انفجرت عبوة ناسفة في حانة يقصدها في العادة رجال الشرطة في مدينة مايديجوري شمال شرقي نيجيريا، فيما يعتقد أن مسلحين إسلاميين هم الذين وقفوا وراء الهجوم وهو الثاني من نوعه في غضون أيام قليلة، وفق ما أعلن مصدر عسكري وشهود.

وقبيل ساعات من هذا الهجوم، قتل مسئول سياسي محلي في الحزب الحاكم برصاص رجلين كانا على متن دراجة نارية في حي آخر من مايديجوري، وذلك بعيد مقتل تسعة أشخاص بينهم ثلاثة شرطيين في هجمات متفرقة وقعت ليل السبت في هذه المدينة.

وكان مئات الجنود انتشروا الجمعة في مايديجوري بهدف القضاء على جماعة “بوكو حرام” التي تحملها السلطات المسئولية عن سلسلة هجمات شهدتها هذه المدينة ومدن أخرى، ومن بينها هجوم في الأسبوع الماضي استهدف حانة في إحدى ضواحي مايديحوري أسفر عن سقوط 25 قتيلاً. وسبق لهذه الحركة أن أعلنت مسؤوليتها عن هجوم استهدف مقر قيادة الشرطة بالعاصمة أبوجا في هجوم أسقط 5 قتلى.

واثر هذه الهجمات أقام الجيش عشرات الحواجز العسكرية على الطرقات الرئيسية في مايديجوري حيث انتشر المئات من عناصر الجيش والشرطة والجمارك والهجرة.

و”بوكو حرام” تعني باللغة المحلية، أن التعليم على النسق الغربي وغيره بخلاف المدارس الإسلامية والكتاتيب، حرام. وكانت هذه الحركة حاولت إقامة إمارة إسلامية في شمالي البلاد في 2009 لكن الجيش أخمد هذه المحاولة بعنف ما أسفر عن مقتل المئات غالبيتهم من أعضاء الحركة.

وقتل محمد يوسف الزعيم السابق للجماعة بالرصاص أثناء احتجاز الشرطة له خلال تلك الانتفاضة. لكن الجماعة لا تزال تشن هجمات تستهدف مراكز الشرطة وشخصيات من بينها زعماء تقليديون زادت وتيرتها في النصف الثاني من العام الماضي.

-- مفكرة الإسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*