الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » اليمن : الحرس الجمهوري يقصف عشوائيا في تعز

اليمن : الحرس الجمهوري يقصف عشوائيا في تعز

أفاد مراسل “العربية” في اليمن أن 7 أشخاص من المدنيين قتلوا وجرح 30 آخرين في قصف مدفعي متقطع من قبل قوات الحرس الجمهوري في مدينة تعز اليوم الجمعة.

واستهدف القصف أحياء الروضة والمسبح والسلام شمال المدينة. وأكد شهود عيان أن القصف طال عدة منازل يشتبه بوجود مسلحين معارضين للنظام فيها، في حين سقطت قذائف أخرى عشوائيا على تلك الأحياء، وأسفرت عن ضحايا جميعهم مدنيين، تتراوح أعمارهم ما بين 12 و15 سنة.

وقال شهود إن القصف الذي طال الضواحي الشمالية في المدينة مثل حي العصيفرة والروضة أسفر عن سقوط 4 جرحى من عائلة واحدة في قذيفة هاون سقطت صباح اليوم الجمعة على أحد المباني السكنية في حي العصيفرة.

يأتي ذلك فيما دعا شباب الثورة المواطنين اليمنيين إلى الاحتشاد في مسيرات مليونية بالعاصمة صنعاء وباقي المدن اليمنية في الجمعة التي سمّوها “جمعة الدولة المدنية”.

وفي تصريح لـ”العربية نت” قال القيادي في “شباب الحسم”، أحد مكونات حركة التغيير الشبابية بصنعاء، صفوان سلطان، إن تسمية جمعة الدولة المدنية جاءت للدلالة على تمسّك الشباب المعتصم في ساحات الاحتجاجات بالدولة المدنية القائمة على المواطنة المتساوية، وهو الهدف الذي قامت من أجله الثورة، معتبراً أن إسقاط النظام هو وسيلة لهذا الهدف “من أجل بناء الوطن بالشكل الذي نحلم به كدولة مدنية حديثة.

ومن جهة ثانية، نوَّه نائب رئيس الدائرة الإعلامية لحزب المؤتمر الحاكم الدكتور عبدالحفيظ النهاري، إلى أن أنصار الحزب الحاكم سيحتشدون بالملايين في العاصمة صنعاء وباقي المحافظات في تظاهرات جمعة الغد التي أطلقوا عليها “جمعة الامتنان والعرفان لخادم الحرمين والشعب السعودي” تعبيراً عن الشكر لموقف المملكة ورعايتها للرئيس صالح وكبار معاونيه الذين يتلقون العلاج في السعودية إثر إصابتهم في الحادث الذي استهدف جامع النهدين بدار الرئاسة في الثالث من حزيران/يونيو الماضي.

وشدد نائب رئيس الدائرة الإعلامية في الحزب الحاكم على أن دلالات هذه التسمية تأتي كتعبير شعبي وتنظيمي ورسمي صادق عن امتنان الشعب اليمني لجهود خادم الحرمين المتصلة بالعناية والرعاية الطبية والإنسانية في علاج الرئيس وكبار رجالات الدولة اليمنية وبرعاية شخصية من خادم الحرمين الشريفين.

وأضاف أن الدلالة الأخرى هي التعبير الصادق عن عمق العلاقات الأخوية المتينة بين الشعبين والقيادتين السياسيتين، وتثميناً لدور المملكة منذ بداية الأزمة من خلال مواقفها الحريصة على إيجاد حل آمن للخروج من الأزمة السياسية الراهنة، وهو ما تبلور في المبادرة الخليجية.

وأشار الى أن هذا الدور لم يكن محصوراً في مساعيها مع كافة الأطراف اليمنية وإنما تأثيرها في بلورة موقف إيجابي خليجي وإقليمي ومع المجتمع الدولي قائم على التعاطي المسؤول مع الأزمة اليمنية.

صالح سيعود الأحد المقبل

وفي سياق آخر، أكد النهاري أن من المرجح عودة الرئيس علي عبدالله صالح الى صنعاء يوم الأحد المقبل 17 يوليو/تموز الذي يصادف الذكرى 33 لتولي صالح مقاليد الحكم، ما لم يكن للأطباء المشرفين على علاجه رأي آخر يحول دون عودته في ذلك التاريخ.

وقال النهاري في تصريح خاص لـ”العربية نت”: “حتى الآن وبحسب المعطيات المتوافرة لدينا نتوقع أن يعود الرئيس علي عبدالله صالح يوم 17 يوليو والذي يصادف الذكرى الـ33 لتوليه مقاليد الحكم في البلاد، وهي المناسبة التي يحتفي بها الشعب اليمني عرفاناً بما أنجزه الرئيس القائد من منجزات”، مشيراً إلى أن ذلك سيجعل فرحة اليمنيين فرحتين: فرحة بعودة الرئيس سالماً، وفرحة بما أنجز خلال عهده، وأن الأمر يبقى مرهوناً بنصائح الأطباء وما سيقررونه”.

إلى ذلك علمت “العربية نت” من مصادر مطلعة أن كبار قيادات الدولة في اليمن والذين يتلقون العلاج في المملكة العربية السعودية سيتحدثون قريباً لوسائل الإعلام وسيظهرون عبر شاشة التلفزيون اليمني الرسمي تباعاً, ووفقاً لما يقرره الأطباء المشرفون على علاجهم.

وأشارت هذه المصادر الى أنه من المقرر أن يبدأ كبار قيادات الدولة في اليمن، وهم السيد يحيى علي الراعي رئيس مجلس النواب، والدكتور علي محمد مجور رئيس مجلس الوزراء، والأستاذ عبدالعزيز عبدالغني رئيس مجلس الشورى، والدكتور رشاد العليمي نائب رئيس الوزراء لشؤون الدفاع والأمن وزير الإدارة المحلية، وصادق أمين أبورأس نائب رئيس الوزراء للشؤون الداخلية، التحدث عبر وسائل الإعلام وطمأنة الشعب اليمني على أحوالهم الصحية.

-- العربية نت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*