الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » اضطرابات في هلمند وقتلى من الشرطة الأفغانية

اضطرابات في هلمند وقتلى من الشرطة الأفغانية

أعلن متحدث باسم الحكومة الأفغانية أن سبعة من أفراد الشرطة الأفغان قتلوا جراء هجوم شنّه مسلحون على نقطة تفتيش اليوم الاثنين بمدينة لشكركاه في جنوب البلاد.

وتستعد القوات التي يقودها حلف شمال الأطلسي في هذه المنطقة لتسليم السيطرة الأمنية للقوات الأفغانية خلال يومين.

وقال داود احمدي المتحدث باسم حاكم إقليم هلمند الجنوبي إن الهجوم قد وقع بالفعل وإن سبعة من رجال الشرطة قتلوا.

وأشارت وكالة رويترز إلى أن لشكركاه هي عاصمة إقليم هلمند المضطرب وأكثرها إثارة للجدل من بين أول سبعة مناطق ستسلمها قوة المعاونة الأمنية الدولية التي يقودها الحلف، ومن المقرر أن تتم مراسم التسليم في لشكركاه يوم الأربعاء.

وتواترت الأنباء عن إجراء مفاوضات بين “طالبان” والغرب خلال الفترة الأخيرة، تزامنًا مع شطب مجلس الأمن من لائحته للعقوبات الدولية 14 من أعضاء الحركة، بينهم 4 أعضاء بالمجلس الأفغاني للسلام، لتأكيد دعم الأسرة الدولية جهود كابول لبدء حوار مع “طالبان” يسهّل التوصل إلى السلام والأمن في أفغانستان.

لكن “طالبان” دأبت على نفي انخراطها في مفاوضات قبل انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان، واعتبرت في مايو أن ما ذكرته وسائل الإعلام الغربية هو “ادعاءات جوفاء وفرية لا أساس لها من الصحة” رأت أن الهدف منها إثارة الشبهات والشكوك حول الحركة عبر الادعاء بأن مسئوليها ومندوبيها “منشغلون الآن بالتفاوض والمحادثات مباشرة مع الأمريكيين أو أنهم يطالبون فتح مكتب لهم في إحدى الدول”.

واعتبرت أن نشر مثل هذه المزاعم من جانب الأمريكيين والتي تجيء بعد عام تكبدت فيه قوات الاحتلال خسائر قياسية في أفغانستان “يدل على منتهى ضعفهم وفشل سياستهم المتزلزلة”، وجاء ذلك ردًا على مزاعم تقارير صحفية غربية قالت آنذاك إن الولايات المتحدة أجرت محادثات مع “طالبان” في ألمانيا وقطر، بهدف الوصول إلى حل تفاوضي للحرب في أفغانستان.

-- مفكرة الإسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*