الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » قاعدة اليمن تحذر من توسيع دائرة القتال بعد مقتل أحد القادة

قاعدة اليمن تحذر من توسيع دائرة القتال بعد مقتل أحد القادة

اعلن مصدر محلي يمني اليوم الثلاثاء مقتل قيادي في تنظيم القاعدة شرق زنجبار، كبرى مدن محافظة ابين، خلال مواجهات مع الجيش أمس.

وقال المصدر ان “اشتباكات متقطعة شهدتها زنجبار الاثنين اودت بالقيادي العسكري حسن باسنبل المكنى ابو عيسى”.

الى ذلك، تعمل قبائل ابين الجنوبية على تضييق الخناق على عناصر القاعدة وطردهم من بعض المدن بحيث تمكن مسلحون تابعون للتنظيم من بلدة الوضيع دخول بلدة شقرة الساحلية التي كانت خاضعة له، بحسب محمد سكين الجعدني احد وجهاء العشائر.

وقال الجعدني ان المسلحين استعادوا مركز شرطة شقرة والمركز الصحي ومقر السلطة المحلية “بعدما طلبنا من عناصر القاعدة مغادرة المنطقة بسلام”.

وشدد على مواصلة القبائل لجهودها “بمواجهة المتطرفين”.

بدوره، قال مدير امن بلدة الوضيع عبدالله ناصر ان رجال قبيلته “طردوا المسلحين التابعين للقاعدة من البلدة دون وقوع اي مواجهات”.

وفي بلدة لودر شرع العشرات من شبان المدينة في اقامة نقاط تفتيش في الشوراع عقب فشل اجتماع بين القبائل والقاعدة في منزل الشيخ ناصر العوذلي، وفقا لمصادر محلية.

وذكرت المصادر ان “شيوخ قبائل لودر طلبوا من عناصر القاعدة ان يغادر الاجانب منهم المنطقة ليتسنى لهم الحديث عن وضعهم باعتبارهم من ابناء العشائر. لكن هؤلاء رفضوا ذلك”.

واوضحت ان “عناصر القاعدة ما يزالون ينشطون في لودر ولم يغادروها رغم نقاط التفتيش”.

يشار الى ان تنظيم القاعدة ما يزال يسيطر على زنجبار وجعار.

من جهة اخرى، وزع مسلحو القاعدة في محافظة ابين بيانا باسم “انصار الشريعة” يحذر القبائل من الانجرار “نحو مخطط اجرامي للزج بهم في مواجهة”.

واضاف البيان الذي حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه “نناشد الشرفاء العقلاء ان لا ينساقوا وراء هذا المخطط الاجرامي الذي يهدف للزج بأبناء القبائل في حرب ضروس لن يدفع ثمنها الا من غرر به”.

وتابع “كونوا في صف الصادقين مع دينهم الاوفياء لشعوبهم امثال الشيخ اسامة بن لادن رحمه الله (…) ومن اراد ان يحول افراحه اتراحا واعراسه مآتم فلينساق وراء مكائد النظام ولن يلومن الا نفسه”.
يذكر ان قبائل ابين بدات قبل ايام حشد قواها ضد تنظيم القاعدة.

-- مفكرة الإسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*