الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الشرطة الصينية تقتل مجموعة من الإيجور المسلمين

الشرطة الصينية تقتل مجموعة من الإيجور المسلمين

قتل 20 من مسلمي الإيجور في مواجهات مع الشرطة الصينية بمنطقة شينجيانج (تركستان الشرقية) شمال غربي الصين، والتي تشهد أعمال قمع ضد السكان المسلمين وقع أعنفها في عام 2009 حين قتل المئات في مواجهات.

وأشارت السلطات الصينية إلى مقتل شرطيين واثنين من “الرهائن”، بالإضافة إلى عدد غير محدد من المهاجمين الاثنين خلال الهجوم على مركز لشرطة المدينة، على خلفية محاولة مجموعة من الإيجور خطف شرطيين، لمبادلتهم بأفراد من عائلاتهم معتقلين، بحسب منظمة للإيجور بالمنفى.

وصرحت مؤتمر الإيجور العالمي- التي تتخذ من ألمانيا مقرا لها- نقلاً عن مصادر في شينجيانج، أن عناصر الأمن قامت خلال تلك المواجهات بضرب 14 متظاهرا حتى الموت وأردت ستة آخرين بالرصاص، بينما أصيب 15 شخصا بجروح ثلاثة منهم بحالة الخطر.

وكانت اورومتشي عاصمة شينجيانج شهدت في يوليو 2009 أعمال عنف عرقية بين الهان الصينيين الذين يمثلون الأقلية في الإقليم المسلم، بينما يمثل الإيجور المسلمين الأغلبية، ما أسفر عن سقوط نحو 200 قتيل حسب المصادر الصينية.

وتعرف شينجيانج تاريخيًا باسم “تركستان الشرقية”، وهي أرض إسلامية خالصة وقعت تحت الاحتلال الصيني. وتبلغ مساحة تركستان الشرقية 1.6 مليون كيلومتر مربع، أي خُمس مساحة الصين.

ومنذ استيلاء الحكومة الشيوعية على إقليم تركستان عام 1949م تزايد عدد أقلية هان الشيوعية الصينية في الإقليم من 6.7% إلى 40.6%، حسب الأرقام الرسمية، وأصبحوا يسيطرون على كل الوظائف الرئيسة وعلى النشاط السياسي.

والإيجور يتكلمون لغة محلية تركمانية ويخطون كتاباتهم بالعربية ولهم ملامح القوقازيين، وتفرض الصين عليهم حالة من العزلة كما تقيد ممارستهم للشعائر الدينية، وتمنعهم من استخدام لغتهم في المدارس.
 
ومن بين الإجراءات التي يرى مسلمو الإيجور أنها موغلة في الوحشية أن الصين أقدمت على سحب جوازات سفرهم، فلم يعد أي منهم يستطيع أن يخرج من البلد حتى إلى الحج إلا بشروط معينة.

وكشف مسئولو استخبارات غربيون أن الصين مستمرة في تضخيم مزاعم علاقة الإيجور بتنظيم القاعدة، وارتكاب أعمال “إرهابية” وإقامة علاقات وتحالفات مع أحزاب وحركات إسلامية، لانتهاز أي فرصة لقمعهم في ديارهم.

-- مفكرة الإسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*