الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مصر : الدعوة السلفية والتنوع داخل البيت السلفي

مصر : الدعوة السلفية والتنوع داخل البيت السلفي

قال الشيخ عبدالمنعم الشحات، المتحدث الرسمي باسم “الدعوة السلفية”، إن من أهداف “الدعوة” في المرحلة الحالية (خلال العام 2011) الوصول إلى برلمان ذوو أغلبية تختار الهوية الإسلامية، وإيجاد ديمقراطية مقيدة بعدم مخالفة الشريعة الإسلامية، موضحا أن ذلك هدف مشترك لكل الحركة الإسلامية، وهو لا يستلزم أن يكون البرلمان إسلاميا كاملا، بل يمكن التعويل على المستقلين ممن لا يمانعون الهوية الإسلامية.
 
وفي لقاء له على قناة “الحافظ” فرق القيادي السلفي بين الكتلة التصويتية للأحزاب الإسلامية، وكتلة المستقلين، وكتلة الأحزاب القومية غير المؤدلجة، “إذا تمكنا من أن نوضح لها خطورة الديمقراطية والليبرالية على النمط الغربي”. وأضاف: نقول لهم نريد من يحافظ على هويتنا الإسلامية.

وفي ترتيبه لأولويات المرحلة عد الشحات “المساهمة الفعالة في توعية الناس”، مشيرا إلى وجود قطاع كبير من المثقفين والمفكرين المصريين لا يعرفون السلفية جيدا، وقال : “نحتاج لأن نتواصل معهم بدرجة أكبر” لكي يعرفوا ما هي السلفية، وما هي الشريعة، ويعرفوا نقاط التصادم، معتقدا أن “أي فكرة يؤمن بها الناس فيها قدر من الخير”، فالليبرالية تتكلم عن الحرية وإذا كان لا يوجد أحد يكره الحرية، قال الشحات نريد أن نقول لليبرالي “أنت تقول أنت حر ما لم تضر” لكن أنا أقول “أنت حر ما لم تعصي الله” ونحن الاثنين نتكلم عن الحرية.

الهدف الثالث الذي ذكره المتحدث الرسمي باسم “الدعوة السلفية” في الإسكندرية، هو “ترتيب البيت السلفي من الداخل”، موضحا أن ذلك يكون بالوصول لهيكل جيد لجمعية الدعوة السلفية (وهي الجمعية التي تمكن السلفيون من إشهارها مؤخرا) بحيث تعمل بكل فروعها وأنشطتها العلمية والتربوية والاجتماعية والدعوية. مؤكدا على تحول الجماعة إلى جمعية خيرية قانونية، ونافيا في الوقت نفسه أن تتحول إلى حزب في وقت من الأوقات لأن “نشاط الجمعية أوسع”، على حد قوله.

وقال المهندس عبدالمنعم الشحات أنهم وجهوا بعض المنتمين إلى التيار السلفي لإنشاء أحزاب سياسية وكان أول هذه الأحزاب حزب “النور” ومنها أيضا أحزاب “الفضيلة” و”الأصالة” مؤكدا على أنهم سيتعاملون ويدعمون كافة الأحزاب ذات المرجعية الإسلامية بما فيها حزب “الحرية والعدالة” الذي أسسه الإخوان المسلمون.

وضمن حلقة من برنامج “في ميزان القرآن والسنة” على قناة “الحافظ” قال الشحات إن من أولويات “الدعوة السلفية” التوجه إلى الشباب المصري الذي تحرك في ثورة ال 25 من يناير، وأثبت أن له قدرة على التغيير،  قائلا نريد أن نخاطبه بلغته ونتفهم مشاكله ومتطلباته، مؤكدا على ضرورة أن يراعي الخطاب الإسلامي العام المستوى المتوسط بحيث يكون مفهوما للجميع ويدرك هذا الشباب ـ  على الأقل ـ العناصر الأساسية في الحوار، كما أشار أيضا إلى أهمية مراعاة التنوع الحاصل بين قطاعات الشباب المصري.

-- علي عبدالعال

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*