الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » البوليساريو متفائلون بالحوار مع المغرب

البوليساريو متفائلون بالحوار مع المغرب

أعرب رئيس الجمهورية الصحراوية والأمين العام لجبهة البوليساريو، محمد عبد العزيز، عن تفاؤله للجولة الثامنة من المفاوضات غير المباشرة بين طرفي النزاع في قضية الصحراء الغربية التي تنطلق اليوم بمدينة منهاست الأمريكية·

ووصف الرئيس الصحراوي، على هامش اختتام فعاليات الطبعة الثانية من الجامعة الصيفية لأطر جبهة البوليساريو بولاية بومرداس، جدول أعمال الجولة الثامنة من المفاوضات بين الطرف الصحراوي والمغربي بـ”المهم”، لأنه سيناقش مقترحات الرباط والعيون على قدم المساواة، مع التفكير في مواضيع ذات الصلة بتقرير المصير والاستقلال، ومنها على وجه الخصوص البحث عن صيغ بخصوص المصوتين الصحراويين في أفق تقرير المصير، وفق اللوائح الأممية ذات الصلة، مبرزا إرادة جبهة البوليساريو في إحراز التقدم بخصوصها، وملتمسا أن يكون لدى الطرف المغربي نفس عزيمة وإرادة الصحراويين·

واستنكر الرئيس الصحراوي، في كلمة اختتام الجامعة الصيفية، الموقف الفرنسي وبعض الدول العظمى، من دون تسميتهم، الذين يسعون بكل قوة لحجب حق الصحراويين في الاستقلال، والتي تدوس على مبادئ الأمم المتحدة وحقوق الإنسان، مناشدا إياها العدول عن هذا السلوك، الذي من شأنه أن ”يؤدي إلى مزيد من التوتر وحالة اللااستقرار في المنطقة”، مشددا على أن ”لا نية لدى الشعب الصحراوي للإضرار بمصالح الشعب المغربي”، مبرزا الأموال الكبيرة التي رصدها المخزن من أجل حربه على الصحراء الغربية منذ 63 سنة·

وجدد محمد عبد العزيز التأكيد على خيار العودة إلى الكفاح المسلح، لاسترجاع السيادة على الصحراء لغربية، مشيرا إلى أن المقاومة الشعبية من شأنها التعجيل في تصفية الاستعمار المغربي، وأنها القوة الوحيد القادرة على كسر جبروت المغرب، الرافض للامتثال لكل اللوائح الأممية، مؤكدا أن ”لا قوة في العالم تستطيع أن تنهي هذه المقاومة”، في ظل التطورات الحاصلة في المنطقة من العربية منذ أشهر، منبها المخزن المغربي والدول الداعمة لسياسته التوسعية، من دون أن يسميها، إلى أن ”الكفاح المسلح يبقى خيارا مشرعا وقائما، نأمل ألا يقود إليه تعنت الحكومة المغربية”·

واعتبر الأمين العام لجبهة البوليساريو، المقاومة الصحراويةئداخل الأراضي المحتلة وخارجها بمثابة الكابوس ”المرعب” للمخزن، مطالبا الأمم المتحدة بحمل الرباط على الامتثال لكل القرارات الأممية ذات الصلة بتصفية الاستعمار، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين والكشف عن مصير المفقودين الصحراويين·

-- البلاد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*