السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » سوريا : طوق أمني صارم على درعا من جديد

سوريا : طوق أمني صارم على درعا من جديد

أكد شاهد العيان أبو سعد الدين من مدينة درعا مهد الانتفاضة السورية أن أكثر من عشرة آلاف متظاهر خرجوا من مدينة داعل مطالبين بإسقاط النظام.
وذكر شاهد العيان أن مدينة درعا محاصرة بالأمن والدبابات والشبيحة، ومفروض عليها حضر التجوال.

وفي حديث إلى قناة “الجزيرة”، قال المصدر: “هناك العديد من المساجد منعت فيها الصلاة، ونناشد العرب وبالأخص المملكة العربية السعودية، وجمهورية مصر العربية، أن يقفوا إلى جانب سوريا وشعبها، الذي يقتل على أيدي النظام منذ أربعة أشهر ولا أحد يحرك ساكنًا”.

وناشد أهالي بني معروف في السويداء للوقوف إلى جانب أهلهم في درعا وحمص، مشيرًا إلى أن الشعب السوري لا يعول على الخارج ولا يريد تدخلاً خارجياً في سوريا، ولكن صمت العالم عن التضامن مع الشعب السوري يشرع للنظام القتل.

وقال: “مهما حصل سوف نستمر والأيام المقبلة في شهر رمضان سوف تكون حاسمة وستشهد سوريا تحولاً تاريخيًا”.

واحتشد المتظاهرون في سوريا اليوم الجمعة تحت مسمى “صمتكم يقتلنا”، وشهدت قنوات الإنترنت محاولات لتعبئة أكبر عدد من المحتجين في كافة أنحاء البلاد مع قرب شهر رمضان.

ويرى مراقبون أن شهر رمضان سوف يشهد منافسة شرسة بين المعارضة التي تريد الاستفادة من فرص التجمع الديني، والحكومة التي تريد أن تُبقي الأمور على حالها.

وقال شهود عيان اليوم الجمعة: “مصادمات اندلعت خلال الليل بين أفراد المخابرات الحربية وسكان في دير الزور بشرق سوريا عقب مقتل 5 محتجين على الأقل”.

وقد نشرت السلطات الأمنية تعزيزات عسكرية في مختلف المدن والبلدات، وقامت باعتقال عدد كبير من النشطاء في إجراءات احترازية لكبح جماح التظاهرات المزمعة.

وتواصل الآليات العسكرية حصار العديد من المناطق خاصة أحياء حمص، وتطلق النيران على المواطنين والمنازل ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

-- مفكرة الإسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*