الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » 10 معتقولون سعوديون باقون في غوانتانامو

10 معتقولون سعوديون باقون في غوانتانامو

أعلن ممثل عائلات المعتقلين السعوديين بمعتقل جوانتانامو، أن عشرة سعوديين فقط لا يزالون قيد الاحتجاز في المعتقل السيئ الصيت من أصل 129.

ونقلت صحيفة “المدينة” عن عبد الله بن عويض الجعيد قوله إن “المتبقي حاليا من الأسرى السعوديين عشرة فقط من أصل 129 معتقلا” بعد أن سلم الآخرون إلى المملكة “بفضل الجهود المبذولة من الدولة”.

وسلمت الولايات المتحدة أيضا جثث ثلاثة لمعتقلين سعوديين قضوا إبان فترة الاعتقال في معسكر جوانتانامو على جزيرة كوبا، بعد أن زعمت أنهم أقدموا على التخلص من حياتهم عن طريق الانتحار.

وفي الشهر الماضي طالبت أسرة السعودي ياسر الزهراني (22 عامًا) الذي توفي أثناء احتجازه بمعتقل جوانتنامو بإعادة النظر في الدعوى التي شطبتها محكمة فيدرالية أمريكية في العام الماضي مشككة في رواية انتحاره.

وتتهم الدعوى مسئولين أمريكيين بالمسئولية عن مقتل الزهراني أثناء احتجازه في المعتقل عام 2006، نتيجة تعرُّضه للتعذيب والإهمال. وأكدت أسرته، أن لديها أدلة جديدة تثبت ذلك، ومنها شهود عيان، وهم رجال أمن أمريكيون خدموا في المعتقل ويؤكدون عدم صحة رواية الانتحار.

يأتي ذلك على خلاف الرواية الأمريكية بأن الزهراني، ومعه شخصان آخران، أحدهما سعودي والآخر يمني، أقدموا جميعًا على الانتحار في يوم 9 يونيو من عام 2006، وعُثر على جُثَثهم صباح اليوم التالي.

في حين كذبت تقارير صحفية رواية الانتحار، أشارت تقارير أخرى إلى أن أسباب الانتحار كانت لتعرض المعتقلين الثلاثة للتعذيب والإساءة والاحتقار والمعاملة القاسية التي كانوا يتلقونها.

وأوضح مركز الحقوق الدستوري بنيويورك أن لديه إفادات لمعتقلين سابقين في جوانتانامو تروي الساعات الأخيرة قبل إعلان مقتل ياسر وزميليه، الذي صاحبته عمليات شغب داخل المعتقل، وإخلاء كافة العنابر المجاورة لزنازين القتلى الثلاثة.

-- مفكرة الإسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*