الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » قاعدة اليمن تنشيء إدارة عمليات في ( جعار )

قاعدة اليمن تنشيء إدارة عمليات في ( جعار )

أنشأت المجاميع المسلحة من تنظيم القاعدة مركزا لإدارة عمليات التنظيم في محافظة أبين والمناطق المجاورة مركزه مديرية “جعار” ، التي تعد إحدى المديريات المصنفة كمناطق تمركز رئيسة لعناصر القاعدة.

وكشفت مصادر أمنية مسؤولة أن القيادي بتنظيم القاعدة سامي ديان هو من يضطلع بمهام قيادة عناصر التنظيم في جعار “بعد انتقاله إلى الأخيرة مقبلا من منطقة “حبيل جبر” بمحافظة لحج المجاورة، حيث يعد القائد الميداني والتنظيمي الأول لمسلحي القاعدة في أبين.

وأكدت ذات المصادر أن علاقة قوية تربط بين قائد عمليات القاعدة الجديد في أبين والمناطق الجنوبية والشرقية وبين الناشط البارز في التنظيم أنور العولقي، إحدى الشخصيات التي رشحت لخلافة زعيم القاعدة أسامة بن لادن بعد مصرعه في قيادة تنظيم القاعدة والمتهم الرئيس من قبل الولايات المتحدة بالتدبير لتفجير طائرة ركاب أميركية فوق أمستردام بهولندا قبل ما يقدر بعامين.

وأشارت المصادر إلى أن سامي الديان بادر فور وصوله إلى جعار لإنشاء مركز عمليات لإدارة العمليات القتالية التي يخوضها عناصر ما يسمى”أنصار الشريعة الإسلامية ” .

وكانت معارك عنيفة دارت في محافظة أبين، جنوب البلاد، حيث أكدت مصادر قبلية أن 15 من العناصر المسلحة قتلوا وجرح عدد آخر في مواجهات بين قوات الجيش والعناصر المسلحة في منطقة زنجبار، حيث تتصاعد المواجهات منذ أكثر من شهرين بعد استيلاء الجماعات المسلحة على مدينة زنجبار.

على صعيد آخر، قصف الجيش اليمني في محافظة تعز، عدداً من الأحياء السكنية في المحافظة، ما أدى إلى جرح نحو ستة أشخاص، بالإضافة إلى تدمير بعض المنازل، وذلك في خرق لهدنة توصلت إليها لجنة حكومية مشكلة من وزراء وقادة عسكريين وشخصيات قبلية واجتماعية في المحافظة التي تتعرض لقصف مكثف من قبل قوات الحرس الجمهوري منذ أكثر من شهرين.

وذكرت مصادر محلية أن الجرحى أصيبوا أثناء قصف قوات الحرس الجمهوري الموالية للنظام لحي الستين في الخامسة من فجر أول أيام شهر رمضان المبارك، فيما أشارت مصادر مقربة من السلطات المحلية إلى أن المسلحين المؤيدين للثورة الشبابية هاجموا المواقع العسكرية التابعة للحرس الجمهوري، ما اضطر قوات الحرس إلى الرد.

ودانت أحزاب اللقاء المشترك المعارض عملية القصف التي تتعرض لها تعز، وطالبت المجتمع الدولي بتحمل مسؤوليته السياسية والأخلاقية تجاه حق اليمنيين في الحياة، كما أكدت على أهمية حظر بيع وتصدير السلاح لمن وصفهم بيان صادر عن المعارضة بـ”بقايا النظام العائلي”، حيث يستخدم في قمع وقتل المواطنين، وإجهاض ثورة الشعب السلمية ومطالبه العادلة في التغيير.

-- الوطن أونلاين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*