الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » أنباء عن تدخلات حزب الله في الوضع السوري

أنباء عن تدخلات حزب الله في الوضع السوري

رصدت صحيفة “فايننشيال تايمز” البريطانية تأثير الانتفاضة الشعبية التي تشهدها سوريا منذ منتصف مارس الماضي، على “حزب الله” اللبناني، حليف نظام بشار الأسد، مؤكدةً أن الحزب بات في “مأزق” بسبب الأزمة السورية.

وكتبت الصحيفة تقول إن “الأزمة السورية التى تأتي في إطار موجة الربيع العربي كشفت “حزب الله” ووضعته فى مأزق”، موضحةً أن “الجماعة الشيعية هذه باتت تواجه الكثير من المشكلات التى تهدد شعبيتها، خاصة أن الأمر يتزامن مع إدانة المحكمة الجنائية الدولية لأربعة من أعضائها بقتل رئيس الوزراء اللبنانى رفيق الحريرى فى 2005”.

وتضيف الصحيفة أن اتهامات الجنائية الدولية، بالإضافة إلى الأزمة السورية منحت فرصة لخصوم “حزب الله” برفع وتيرة معارضته، والمطالبة بتجريد جناحه العسكري من أسلحته ليعمل كحزب سياسي فقط.

وتناولت الفايننشيال تايمز ازدواجية “حزب الله” الشيعى من الثورات فى العالم العربى، ففي الوقت الذي رحب زعيم التنظيم، الذي تضع الولايات المتحدة ضمن قائمة الجماعات الإرهابية، بالثورة المصرية تغيرت نبرة خطاباته تماما تجاه الانتفاضة فى سوريا ضد نظام الأسد.

وفي هذه السياق أيضًا، أشارت الصحيفة إلى أنه “بينما اهتمت قناة المنار بمحاكمة مبارك وراقبتها عن كثب تبدو تغطية ذات القناة، التابعة للحزب المدعوم من سوريا وإيران، للانتفاضة ضد الأسد تسير على نهج تغطية التليفزيون السورى الحكومي؛ حيث تصف الاحتجاجات الشعبية ضد حزب البعث، بأنها جزء من مؤامرة غربية تهدف إلى خدمة المصالح الصهيونية”.

وتؤكد مصادر غربية وتقارير متطابقة تورّط إيران و”حزب الله” في قمع المتظاهرين السوريين المطالبين بإسقاط نظام بشار الأسد.
ويُذكر أن العلاقات بين دمشق وطهران و”حزب الله” تطورت خلال ثلاث عقود في كافة المجالات العسكرية والأمنية والاقتصادية، وتربط هذا الثالوث منظومة من التحالفات.

وفي ما يخص أحداث سوريا فقد كان الموقف الايراني منذ البداية منحازاً للرئيس بشار الاسد وظهر ذلك جلياً في خطاب المسؤولين الايرانيين، وعلى رأسهم المرشد الأعلى علي خامنئي الذي وصف في كلمة له في وقت سابق من الشهر الماضي الأحداث التي شهدتها البحرين في ميدان اللؤلؤة بأنها عادلة، في حين اعتبر الاحتجاجات المستمرة في سوريا ضد الرئيس بشار الأسد منحرفة، مؤكداً أن إيران لن تدافع عنها.

كما اعتبر الثورة السورية نسخة مزيفة عن الثورات في مصر وتونس واليمن وليبيا، متهماً الولايات المتحدة الأمريكية بصنع هذه النسخة بغية إيجاد خلل في “جبهة الممانعة”، حسب تعبيره، زاعماً أن فحوى أحداث سوريا تختلف عن مثيلاتها في المنطقة.

كما كان لحسن نصر الله، أمين عام حزب الله، موقف مشابه لموقف خامنئي في حديثه المتلفز الذي تناول فيه الأحداث في كل من سوريا ولبنان.
حزب الله يقتل الجنود السوريين:

وفي تطور لافت، أعلنت لجنة تابعة للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة الجمعة أن إيران وحزب الله متورّطان في قتل الجنود السوريين الرافضين لإطلاق النار على المتظاهرين، حسب ما نقلته الإذاعة الفرنسية.

وأعلنت اللجنة أنها ستنشر تقريراً مفصلاً من 20 صفحة في الأيام القادمة، يشتمل على صور وشهادات لاجئين وجنود منشقين عن النظام السوري، يتواجدون الآن على الحدود التركية.

ويؤكد التقرير أن الجنود السوريين الذين رفضوا إطلاق النار على المتظاهرين قتلوا بعد اعتقالهم على يد عناصر تنتمي إلى “حزب الله” اللبناني أو قوات إيرانية تابعة للحرس الثوري المتواجدين في سوريا لمساعدة النظام السوري في قمعه للمتظاهرين.

ويعد هذا التقرير الأول من نوعه الذي يتهم إيران وحزب الله علناً بتورطهما في إعدام الجنود السوريين، الذين يرفضون إطلاق النار على المتظاهرين من أبناء شعبهم.

 

-- مفكرة الإسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*