الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » علماء حلب يستنكرون الجرائم والاعتداء على المساجد

علماء حلب يستنكرون الجرائم والاعتداء على المساجد

حمّل مجموعة من علماء مدينة حلب السلطات السورية المسؤولية الأكبر عن “سفك الدماء ” في البلاد، على اعتبار أنها الطرف الأقوى، وطالبوا في الوقت نفسه باحترام حرمة المساجد.

وقال العلماء في بيان صدر يوم الأحد: “إن السلطات تتحمل المسؤولية الأكبر تجاه هذه الأحداث”، مطالبين في الوقت ذاته بـ”بتعظيم حُرُمات المساجد وعدم المساس بقدسيتها”.

وجاء في البيان الذي وقع عليه 11 من كبار علماء حلب، بينهم مفتيا حلب الدكتور ابراهيم سلقيني والدكتور محمود عكام : “إن علماء حلب يستنكرون وبشدّة ما يحدث على أرض الوطن الغالي من سفك ٍللدماء البريئة، وانتهاكٍ للأعراض الحصينة من أيِّ جهةٍ كانت، ويُحملّون القيادة – باعتبارها الطرف الأقوى – النصيبَ الأكبر من المسؤولية عن ذلك “.

وأضاف البيان: “نناشد أولي الأمر -وغيرهم ممن بيدهم الزّمام – العمل على إيقاف ذلك فوراً، وإفساح المجال لممارسة حرية التعبير والرأي،ومنع الجهات التي لا تمثل الدّولة على اختلاف تسمياتها من التصدي الشرس للمتظاهرين السلميين، والكفّ عن الاعتقالات التعسفية، وإطلاق سَراح معتقلي الرأي كافة، والإسراع بتعديل الدستور – المادة الثامنة بشكل خاص “.

وناشدوا “سائر فئات الشعب الحرص على وحدة أبناء الوطن الغالي والعمل على تمتينه، والحفاظ على ممتلكات الوطن العامة والخاصة “.

وطالب البيان الجميع دولةً وشعباً “بتعظيم حُرُمات المساجد وعدم المساس بقدسيتها، سائلين المولى عز وجل لبلدنا الغالي الأمن والأمان والاستقرار و الازدهار، ولمن يكيد له الخزي والاندحار “.

-- مفكرة الإسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*